انقسام فصائل المعارضة بين مؤيد ومعارض لحضور مؤتمر "أستانة"

ممثلي الفصائل المعارضة
ممثلي الفصائل المعارضة

سياسي | 16 يناير 2017 | روزنة

قررت عدة فصائل سورية معارضة عدم المشاركة في مؤتمر "أستانة" الذي من المقرر عقده في 23 من الشهر الحالي، فيما وافقت فصائل معارضة أخرى على الحضور، وعينت ممثلين عنها، وجاء قرار الفصائل العسكرية بعد اجتماعات تم عقدها في العاصمة التركية، أنقرة.

اقرأ أيضاً: حسن عبد العظيم: لهذه الأسباب لن نذهب إلى كازاخستان

ووفق ما نشره موقع شام الإخباري، فإن الفصائل التي وافقت على حضور مفاوضات "أستانة" هي فيلق الشام، وفرقة السلطان مراد، وجيش العزة، وجيش النصر، والفرقة الساحلية الأولى، والجبهة الشامية، ولواء شهداء الإسلام، وتجمع فاستقم كما أمرت، وجيش الإسلام، بينما رفضت كل من أحرار الشام، وصقور الشام، وفيلق الرحمن، وثوار الشام، وجيش إدلب، وجيش المجاهدين، المشاركة في المفاوضات.

ونقلت وكالة شام الإخبارية عن مصدر في المعارضة قوله إن "الفصائل انقسمت إلى قسمين أحدهما يرغب ويحث على المشاركة بالمفاوضات، أما الثاني فرافض لها مع وجود ترتيبات منها خروقات جيش النظام السوري سيما في وادي بردى، وقضية عدم الثقة بروسيا معتبرين أنها دولة احتلال لسوريا".

وتم تعيين محمد علوش، رئيس الجناح السياسي في جيش الإسلام، كرئيس لوفد المعارضة الذي سيحضر مؤتمر أستانة.

وسيرسل كل فصيل معارض ممثلاً عنه، حيث تم تحديد الأسماء وتسليمها للجانب التركي الذي يتولى عمليات التنسيق مع روسيا بشأن المؤتمر.

وقال رئيس المكتب السياسي في تجمع فاستقم كما أمرت أن "أغلب جماعات المعارضة قررت الحضور، والمناقشات ستتركز على وقف إطلاق النار وقضايا إنسانية مثل المساعدات والإفراج عن المعتقلين".

وكان مسؤول في المعارضة قال لوكالة رويترز أن "فصائل المعارضة لم تعين بعد متحدثاً باسمها لحضور المؤتمر".

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق