فرنسا تطلب مراقبين أمميين لضمان إخلاء المحاصرين من حلب

فرنسا تطلب مراقبين أمميين لضمان إخلاء المحاصرين من حلب
أخبار | 14 ديسمبر 2016

قال وزير الخارجية الفرنسي، جان مارك إيرولت، إن هناك ضرورة لوجود مراقبين من الأمم المتحدة، لعملية إخلاء المدنيين والمقاتلين المعارضين من شرق حلب.

وأضاف، إيرولت، في تصريحات للتلفزيون الفرنسي، يوم الأربعاء، أنه "ينبغي أن تتدخل منظمات إنسانية في عملية  إجلاء المدنيين والمقاتلين المعارضين من حلب"، لافتاً إلى أن "هناك تشوشاً يحيط بالعملية".

وذكرت الأمم المتحدة، في وقت سابق، أنها لا تشارك في عمليات إخلاء المدنيين والمقاتلين المعارضين من أحياء شرق حلب.

إقرأ ايضاً: ماذا وراء تأخير الإخلاء من أحياء حلب المحاصرة؟

وتأجل تنفيذ عملية الإخلاء من حلب، بعد أن كان من المقرر انطلاقها فجر اليوم الأربعاء، في وقت كشف مسؤول أممي، أن إيران عرقلت تنفيذ الاتفاق لأنها تريد إخراج عدد من المصابين من بلدتي كفريا والفوعة اللتان تحاصرهما فصائل معارضة بريف إدلب بالتزامن مع إخلاء شرق حلب.

إقرأ أيضاً: استئناف قصف حلب.. وإيران تعرقل الإخلاء

وفي السياق ذاته، أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن بلاده أتمت الاستعدادات لاستقبال الخارجين من حلب في مناطق بتركيا وفي إدلب.

ويقطن في أحياء شرق حلب، يحاصرها جيش النظام ومقاتلون أجانبي بينهم عراقيون ولبنانيون، نحو 50 ألف مدني يعانون من نقص حاد في الأغذية والرعاية الطبية.

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)

 


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق