استئناف قصف حلب.. وإيران تعرقل الإخلاء

استئناف قصف حلب.. وإيران تعرقل الإخلاء
أخبار | 14 ديسمبر 2016

عاود جيش النظام السوري والطيران الحربي الروسي، يوم الأربعاء، قصف الأحياء المحاصرة شرق حلب، وذلك بعد فرض إيران شروطاً لتنفيذ اتفاق إخلاء المدنيين والمقاتلين المعارضين من تلك الأحياء.

وقال الناشط صلاح الأشقر، من داخل حلب لـ روزنة، إن "أحياء حلب المحاصرة تتعرض لقصف جوي ومدفعي مكثف من جيش النظام السوري وحلفائه".

وأضاف أن "غارات جوية روسية بالتزامن مع قصف من مدفعية جيش النظام تستهدف أحياء شرق حلب".

كما دارت اشتباكات بين جيش النظام ومقاتلين معارضين شرق حلب.

ويأتي ذلك بعد ساعات من التهدئة بعد التوصل إلى اتفاق روسي تركي لإخلاء المدنيين والمقاتلين المعارضين من أحياء شرق حلب، كان من المفترض أن يبدأ تنفيذه فجر اليوم الأربعاء.

إقرأ أيضا: ماذا وراء تأخير الإخلاء من أحياء حلب المحاصرة؟

وقال مسؤول في الأمم المتحدة لوكالة (رويترز)، إن "إيران تريد عمليات إجلاء متزامنة لمصابين من قريتي الفوعة وكفريا الشيعيتين اللتين تحاصرهما فصائل معارضة بريف إدلب".

من جانبه، قال وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، إن "من المرجح انتهاء مقاومة مقاتلي المعارضة بحلب في اليومين أو الثلاثة أيام القادمة".

وذكر وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، في وقت سابق اليوم، أن التجهيزات اكتملت للمخيمات التي من المقرر إنشاؤها لاستضافة الخارجين من حلب، في تركيا وفي شمال سوريا.

ويقطن في أحياء شرق حلب، نحو 50 ألف مدني يعانون من نقص حاد في الأغذية والرعاية الطبية، ويحاصر تلك الأحياء جيش النظام ومقاتلون أجانب بينهم عراقيون ولبنانيون.

قد يهمك.. طبيب داخل حلب: اقتحام باقي الأحياء سيكون على "جثث المدنيين"

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق