مفتي النظام لا يمانع أن يكون رئيس الحكومة مُلحداً!

مفتي النظام السوري أحمد حسون
مفتي النظام السوري أحمد حسون

سياسي | 04 ديسمبر 2016 | أحمد نذير

أعلن مفتي النظام السوري أحمد حسون، أمام البرلمان الإيرلندي، أنه لا يمانع في وصول "مُلحد" إلى منصب رئاسة الحكومة في سوريا، نافياً دعواته إلى "إرسال استشهاديين إلى أوروبا".

وأوضح الحسون في كلمته، "ما المانع في أن يكون رئيس الحكومة مسيحياً أو مُلحداً في حال كان عادلاً".

ووصل الحسون إلى إيرلندا الثلاثاء الماضي، على رأس وفد يضم رجال دين مسيحيين ومسلمين.
اقرأ أيضاً: الأسد: أنا الرجل السيء .. وباق لـ 2021

وينص الدستور السوري الحالي على وجوب تأدية رئيس الحكومة، حين تسلمه منصبه، قسماً يبدأ بـ "أقسم بالله العظيم"، وذلك لا يتوافق مع كون رئيس الحكومة "ملحداً".

كما نفى الحسون اتهامات بأنه شجَّع على "الإرهاب" في أوروبا، قائلاً "يزعمون أنني قلت سأرسل إرهابيين إلى أوروبا لقتلهم.. لا أعلم لماذا يكذبون في ترجماتهم".

وأضاف أنه دعا إلى عدم قصف سوريا أو لبنان، وأنه قال إنه إذا اشتعلت النار في سوريا أو لبنان فان هناك خلايا نائمة في العالم ستستيقظ، مؤكداً انه يخاف على أوروبا، على حد تعبيره.

وكان الحسون قال عام 2011، "في اللحظة التي تقصف فيها أول قذيفة على سوريا ولبنان.. سينطلق كل واحد من أبنائها وبناتها ليكونوا استشهاديين على أرض أوروبا وفلسطين.. وأقولها لكل أوروبا وأقولها لأميركا سنُعد استشهاديين هم الآن عندكم إن قصفتم سوريا أو قصفتم لبنان فبعد اليوم العين بالعين والسن بالسن والبادئ أظلم".

يذكر أن "حركة التضامن مع سوريا الإيرلندية" دعت إلى اعتقال حسون بتهمة ارتكاب جرائم كراهية.

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)

 


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق