مرة أخرى.. إيران تفتح قواعدها العسكرية في همدان للقوات الروسية

مرة أخرى.. إيران تفتح قواعدها العسكرية في همدان للقوات الروسية
أخبار | 26 نوفمبر 2016

قال وزير الدفاع الإيراني، حسين دهقان، إن بلاده مستعدة لكافة أشكال التعاون مع روسيا، دعماً للنظام السوري، في حين أكد رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية، اللواء محمد باقري، أن بلاده بحاجة إلى قواعد بحرية في اليمن أو سوريا.

وفي تصريح أدلى به للصحفيين، اليوم السبت، ونقلته وكالة "فارس" الإيرانية، قال دهقان في الرد على سؤال حول بعض الأنباء الواردة التي أفادت برغبة روسيا باستخدام قاعدة "نوجة" الجوية في مدينة همدان الواقعة غرب ايران: "إننا سنقوم بأي تعاون ضروري مع روسيا من أجل دعم النظام السوري، وإن هذا التعاون يمكن أن يكون في إطار أي إجراء كان".

اقرأ أيضاً: طهران: الطيران الروسي في "همدان" تلبيةً للنظام السوري

وحول شراء مقاتلات من روسيا، أوضح دهقان، أن إيران وبغية توفير احتياجاتها الدفاعية، تتعاون إن استطاعت مع أي دولة كانت، سوى أميركا والكيان الإسرائيلي، على حد قوله.

واضاف، أن شراء مقاتلة "سوخوي 30" من روسيا، مدرج في جدول أعمال وزارة الدفاع وإسناد القوات المسلحة الإيرانية.

يشار إلى أن الطائرات الهجومية والقاذفة الروسية شرعت في الـ16 من أغسطس/آب 2016 في شن غاراتها على مواقع تنظيمي "داعش" و"جبهة النصرة" في سوريا من قاعدة "نوجيه" في همدان الإيرانية، حيث كان يقتصر تمركز هذه الطائرات على مطار "حميميم" شمال غرب سوريا قبل ذلك، واستمرت الطائرات الروسية في استخدام القاعدة الإيرانية المذكورة حتى الـ22 من نفس الشهر.

وكانت واشنطن، قد اعربت في وقت سابق، عن أن وجود الطائرات الحربية الروسية في همدان، خرقاً لقرار مجلس الأمن الدولي حول برنامج إيران النووي، فيما اعتبرت موسكو الموقف الأمريكي هذا، محاولة لتشويه صورة التعاون الروسي الإيراني في مكافحة "الإرهاب".

من جانب آخر، قال رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية، اللواء محمد باقري، اليوم السبت، إن بلاده بحاجة إلى قواعد بحرية في اليمن أو سوريا.

اقرأ أيضاً: الحرس الثوري: ندافع عن إيران في سوريا

وقال باقري في ملتقى قادة المناطق البحرية بمقر قيادة القوة البحرية التابعة للجيش الإيراني: "إيران لها حضور فعال في البحار والمحيطات وهي تسعى إلى توسيع نطاق عملها.. لدينا حاجة لوجود قواعد بحرية خارج الحدود، وربما عندما يأتي الوقت المناسب سيكون لدينا قواعد بحرية إما على الجزر أو قواعد عائمة في السواحل اليمنية أو السورية".

واعتبر أن "امتلاك قواعد خارج الحدود، ليس أقل قوة من التقنية النووية، على العكس أنا أقول إنها أقوى بعشر مرات".

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق