أبو دياب: اليمين لا يعنيه المحرقة السورية واللاعبان الأساسيان هما ترامب وبوتين

أبو دياب: اليمين لا يعنيه المحرقة السورية واللاعبان الأساسيان هما ترامب وبوتين
أخبار | 21 نوفمبر 2016

قال الدكتور خطار ابو دياب إن تقدم فرانسوا فيون هو تقدم للقوى الغير مبالية بالشعب السوري وربما خط سياسي جديد قد يعيد علاقاته مع النظام.

حول صعود اليمين الفرنسي وتأثيراته على الملف السوري قال الدكتور خطار ابو دياب إن ما حصل في الأمس وما سيحصل في الأسبوع القادم هي انتخابات تمهيدية لليمين والوسط والتي أدت إلى فوز مبدئي لليمين وفي حال وصل آلان جوبيه لن يكون له أي ملاحظات حول العلاقات مع النظام.

وأكد دكتور العلاقات الدولية في باريس في اتصال هاتفي أنه في حال ربح فرنسوا فيون هذا مما يعني تقدم لقوى الغير مبالية لقضية للشعب السوري وغالباً سيتوجه لإعادة العلاقات مع النظام من جديد وهذا يعني أننا سنشهد شيوع للأفكار الراديكالية والمتطرفة وليس هذا فحسب فقط بل سينتج الى جعل الرأي العام الغربي يميل مع أنظمة تتلاعب في هذا الرأي وتحوله عن المحرقة التي تحصل في سوريا إلى التركيز على محاربة الإرهاب فقط.

إقرأ ايضاً: تعرف على رئيس أميركا الجديد.. وموقفه من القضية السورية..

وحول خيارات المعارضة السورية في حال ربح اليمين أشار الدكتور خطار إلى أن اللاعبين الأساسين في الملف السوري هم الأمريكان والروس والإيرانيين وتركيا والسعودية والدور الفرنسي يعتبر دور معنوي.

وبخصوص وصول ترامب قال دكتور العلاقات الدولية إنه رغم كل شيء لا يزال ترامب يعمل ضمن فريق معادي لإيران جداً وهو أمر إيجابي إضافة أنه لا يمكن لأي شخص أن يصل إلى الحكم أن يغير بشكل جذري لأن هذا سيصنع تناقضات دولية.

وأضاف الدكتور خطار أن النظام لم يعد مهم بحد ذاته ولجميع الأطراف والدور الأساسي لروسيا وإيران وبهذا ستقف القضية السورية على الحوار بين ترامب وبوتين أو اختبار القوة بين ترامب وبوتين.

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق