الحكومة المؤقتة تطالب بإقالة دي ميستورا!

الحكومة المؤقتة تطالب بإقالة دي ميستورا!
أخبار | 07 أكتوبر 2016

الحكومة المؤقتة: خطة دي ميستورا تجعل الأمم المتحدة شريكاً في تغيير ديموغرافي في سوريا على أساس طائفي

أعلنت الحكومة السورية المؤقتة إيقاف التعامل مع المبعوث الأممي الخاص بسوريا، ستافان دي ميستورا، وطالبت بإقالته من منصبه، لافتةً إلى أن مبادرة الأخير تمثل انحيازاً لرواية النظام السوري وروسيا حول القصف على حلب.

وأوضحت الحكومة في بيان وصل روزنة نسخة منه، يوم الجمعة، أن "اقتراح دي ميستورا مخالف للمبادئ الإنسانية والمعايير المهنية للمنظمة الدولية".

وأردفت أنه "بدلاً من أن يدين دي ميستورا العدوان على حلب فإنه انحاز إلى رواية النظام السوري وروسيا، وبهذا جعل الأمم المتحدة شريكاً في إحداث تغيير ديمغرافي في سوريا على أساس طائفي".

وطرح دي ميستورا، أمس الخميس، مبادرة تقضي بخروج آمن لمقاتلي "فتح الشام" أي "جبهة النصرة" سابقاً من أحياء حلب الشرقية نحو ريف إدلب، وأبدى استعداده لمرافقتهم شخصياً.

 وحذر المبعوث الأممي من أنه إن استمرت المعارك في حلب وعمليات القصف بنفس الوتيرة، فسيتم تدمير أحياء المدينة الشرقية في غضون شهرين.

بدوره، قال نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف إن "موسكو تؤيد مبادرة دي ميستورا هذه، وتعتقد أن الوقت قد حان من زمان للإقدام على هذه الخطوة".

وتكثف، في الأسابيع الأخيرة، قصف جيش النظام والقصف الجوي الروسي على أحياء حلب الشرقية التي يحاصرها جيش النظام ويقطنها نحو 300 ألف مدني نحو ثلثهم أطفال، ما أوقع قتلى وجرحى مدنيين وتدمير مبانٍ سكنية ومستشفيات ومراكز للدفاع الوطني.

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق