بالصور: وقفات لإنقاذ حلب.. ورفضاً للقصف الروسي

بالصور: وقفات لإنقاذ حلب.. ورفضاً للقصف الروسي
أخبار | 30 سبتمبر 2016

انطلقت، اليوم الجمعة، وقفات صامتة في عدة مناطق داخل سوريا وخارجها، طالبت بفك الحصار عن أحياء مدينة حلب الشرقية، ونددت باستمرار القصف الجوي الروسي على المدنيين.

وخرجت في أحياء حلب المحاصرة، مجموعة من النساء تنديداً واحتجاجاً على القصف الروسي العشوائي، وحملن صوراً ولافتات تدين الرئيس الروسي "فلاديمير بوتين".

وقالت مديرة جميعة نساء سوريات هناء قصاب - إحدى المشاركات، في اتصال هاتفي مع روزنة، إنه "رغم تحليق الطيران الحربي رفعت مجموعة النساء لافتات عبرن فيها عن الغضب من استهداف الطائرات الروسية للمدنين في مدينة حلب، وخرجن ليقلن لبوتين المجرم كف عن الظلم".

وتابعت قصاب، قائلةً: "قوات روسيا والنظام السوري تقتلنا وتقتل أولادنا.. روسيا المجرمة تقصفنا ليلاً ونهاراً وتقصف المدارس، حتى بتنا لا نرسل أطفالنا إلى المدارس من كثرة القصف".

وفي السياق، نفذ عدد من الناشطين في ريف حمص، وقفة صامتة وأطلقوا شعارات ولافتات تدين استهداف الطيران الحربي الروسي للمناطق المدنية الخالية من المقرات العسكرية، حسبما أفاد مراسل روزنة "مهران طه".

وقال الناشطون، إن الهدف من هذه الوقفة "مطالبة الدول العربية والغربية لإيقاف إجرام روسيا،  وتسليط الضوء على الداخل السوري وما يحدث به يومياً من مجازر ترتكب بحق الأبرياء، وسياسة التهجير القسري التي طبقت مؤخراً في عدة مناطق سورية".

من جهة أخرى، نظمت منظمة "الباكس" مع عدد من الناشطين السوريين مظاهرة أمام السفارة الروسية في مدينة لاهاي الهولندية، للمطالبة بإيقاف القصف الجوي الروسي على المحاصرين في مدينة حلب.

كما اجتمع عدد من السوريين ضمن وقفة في مدينة غازي عنتاب التركية، طالبت بوقف القصف وفك الحصار عن حلب الشرقية.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن نحو أربعة آلاف مدني قتلوا في سوريا، جراء الغارات التي تشنها روسيا منذ بدء تدخلها العسكري في 30 أيلول عام 2015، في حين اعتبر الكرملين أن أهم النتائج التي حققتها روسيا من التدخل "تكمن في الحيلولة دون سقوط دمشق بأيدي الإرهابيين".

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق