فيينا: اعتصام رفضاً لقمة أوروبية بشأن اللاجئين

فيينا: اعتصام رفضاً لقمة أوروبية بشأن اللاجئين
أخبار | 25 سبتمبر 2016

اعتصم عشرات المواطنين النمساويين، يوم السبت، أمام مبنى المستشارية في فيينا، والذي تعقد فيه قمة "دول البلقان والنمسا وألمانيا"، وتركز على قضية اللاجئين.

وأعرب المحتجون عن رفضهم للقمة التي تعقد للمرة الثانية على التوالي في النمسا، حيث سبقتها قمة في شهر شباط الماضي، وتقرر على إثرها إغلاق طريق البلقان بوجه اللاجئين.

وألقيت خلال الاعتصام عدة كلمات تطالب بفتح هذا الطريق أمام اللاجئين العالقين في اليونان، وبتطبيق سياسة لجوء أكثر إنسانية.

وخلال التظاهرة عبر المحتجون عن غضبهم من بناء أسيجة حدودية بين عدد من الدول الأوروبية، لمنع اللاجئين من الوصول إلى القارة العجوز.

وقال الناشط، مارتن مولر، في لقاء مع روزنة، إن "هذه القمة التي تنعقد في فيينا مسؤولة عن المعاناة الإنسانية لعشرات آلاف اللاجئين العالقين على الحدود".

كما ندد المعتصمون بعزم النمسا إعلان حالة الطوارئ إزاء اللاجئين، ما يترتب منع وصولهم إلى البلاد، وبقائهم عالقين على حدودها.

وشارك عدد من اللاجئين وفي مقدمتهم السوريين في التظاهرة، تعبيراً عن تضامنهم مع اللاجئين في دول أخرى.

يذكر أن عدد طلبات اللجوء التي تلقتها النمسا منذ مطلع العام الجاري بلغ أكثر من 32 ألف طلب، أي قارب الرقم الحد الأقصى الذى حددته الحكومة لاستقبالهم من اللاجئين خلال العام الحالي، بواقع 37.500 طلب.

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق