حجاب يدعو واشنطن لوضع خطة "ب".. والمعلم: مؤمنون بـ"النصر"

حجاب يدعو واشنطن لوضع خطة "ب".. والمعلم: مؤمنون بـ"النصر"
أخبار | 25 سبتمبر 2016

اتهم المنسق العام للهيئة العليا للمفاوضات في المعارضة السورية، رياض حجاب، الولايات المتحدة بأنها وضعت فيتو ضد تسليح الجيش السوري الحر، معتبراً ما يجري بحلب مأساة وإبادة على يد روسيا والنظام السوري.

وقال حجاب، في حديث لقناة "الجزيرة"، إن الولايات المتحدة وضعت فيتو شمل حتى الدول التي وصفها بالصديقة للثورة السورية لتسليح الجيش الحر بالأسلحة النوعية، لاسيما الصواريخ المضادة للطائرات.

ولفت إلى أن الإدارة الأميركية، تفتقد الإرادة للحل في سوريا، متهماً إياها بالتهاون وتقديم التنازلات للروس والإيرانيين، ومشيراً إلى أن المعارضة السورية تعلق آمالاً على الرئيس الأميركي المقبل في إحداث تغيير في السياسة الأميركية تجاه سوريا، خصوصاً إذا انتخبت المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون.

وأكد حجاب، أن أي استراتيجية لإبرام اتفاقات جزئية لوقف إطلاق النار في سوريا لم تعد مجدية، داعياً واشنطن إلى وضع خطة "ب".

وأشار في مؤتمر صحفي عقده السبت، إلى أنه يعرف إنه لا توجد خطة بديلة، و"لهذا نطالب الولايات المتحدة بعمل شيء لإيجاد مثل هذه الخطة".

من جانب آخر، قال وزير خارجية النظام السوري، وليد المعلم، يوم السبت، إن إيمانهم بتحقيق النصر بات الآن أكبر من أي وقت مضى بفضل الانجازات الكبيرة التي يحققها الجيش في "الحرب على الإرهاب"، على حد قوله.

وجاء ذلك في كلمة ألقاها المعلم، أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، التي تضم 193 دولة، وأضاف "أن ما يزيدنا ثقة بالنصر على الإرهاب هو الانجازات التي يحققها الجيش العربي السوري في حربه المستمرة على الإرهاب، بدعم من الأصدقاء الحقيقيين للشعب السوري وفي مقدمتهم روسيا وإيران والمقاومة الوطنية اللبنانية".

وأشار المعلم إلى أن ضربة التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة على جنود النظام قرب مطار دير الزور في شرق البلاد في 17 أيلول الجاري، كانت "متعمدة".

وقال إن "الحكومة السورية تحمل الولايات المتحدة المسؤولية الكاملة عن هذا العدوان، لأن وقائع ما جرى تثبت بأن العدوان لم يرتكب بالخطأ بل كان متعمداً، وإن ادعت الولايات المتحدة غير ذلك".

واعتبر المعلم أن "هذا العدوان، إنما هو دليل واضح على تواطوء الولايات المتحدة وحلفائها مع داعش وغيره من التنظيمات الإرهابية".

من جانب آخر، اتهم المعلم قطر والسعودية بإرسال "آلاف المرتزقة المسلحين بأحدث الأسلحة" إلى سوريا لمحاربة النظام.

وتابع: "فيما فتحت تركيا حدودها أمام عشرات الالآف من الإرهابيين الذين قدموا من مختلف أصقاع الأرض، وقدمت لهم الدعم اللوجستى ومعسكرات التدريب باشراف الاستخبارات التركية والغربية"، مضيفاً: "إننا في سوريا نحارب الإرهاب نيابة عن العالم".

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق