موسكو: على المعارضة السورية التخلي عن "رحيل الأسد"

موسكو: على المعارضة السورية التخلي عن "رحيل الأسد"
أخبار | 15 سبتمبر 2016

قال نائب وزير الخارجية الروسية غينادي غاتيلوف، اليوم الخميس، إن جولة جديدة من مفاوضات التسوية السورية قد تبدأ الشهر الجاري، فيما أفاد مسؤول في هيئة الأركان الروسية، بأن قوات النظام السوري بدأت بسحب المعدات العسكرية من طريق الكاستيلو بحلب.

وأعلن غاتيلوف، بحسب ما نقلت قناة "روسيا اليوم"، أن ممثل السكرتير العام للأمم المتحدة ستافان دي ميستورا، قد يدعو في نهاية شهر أيلول الجاري، إلى عقد جولة جديدة من المفاوضات بين الأطراف السورية.

ونوه الدبلوماسي الروسي، بأن "موسكو تأمل بأن تتخلى المعارضة السورية مع حلول ذلك الموعد، عن مطالبتها برحيل رئيس النظام السوري بشار الأسد"، مشيراً إلى أنه سيجري خلال الجولة الجديدة من المفاوضات، "الاستمرار في البحث عن طرق سياسية لحل الأزمة السورية".

وأضاف غاتيلوف، أنه "إذا كان وفد المعارضة السورية على استعداد فعلاً لإبداء الإرادة الطيبة والبحث عن طرق لحل الأزمة السورية، بالعمل مع وفد الحكومة، فيجب عليه الابتعاد عن المطالب التي لا تتسم بالطابع البناء".

من جهة أخرى، قال النائب الأول لمدير إدارة العمليات الرئيسية لهيئة الأركان العامة الروسية فيكتور بوزنيخير، إن قوات النظام السوري "بدأت بسحب المعدات العسكرية من أجل إنشاء منطقة منزوعة من السلاح"، وفق وكالة "سبوتينك".

وقال بوزنيخير: "أوقفت القوات السورية إطلاق النار وبدأت بسحب الدبابات والعربات القتالية والمدفعية ممهدة لإنشاء منطقة منزوعة من السلاح، كما توقفت القوات الجوية الروسية والسورية عن تنفيذ الغارات في المناطق، التي قد تتواجد فيها المعارضة".

وأكد بوزنيخير، على أن "روسيا تنفذ التزاماتها على أتم وجه"، مشيراً إلى أن "وزارة الدفاع الروسية لا تملك معلومات حول تنفيذ جماعات المعارضة، الخاضعة للولايات المتحدة، الإجراءات اللازمة".

وأعلنت واشنطن، تمديد الهدنة السارية في سوريا منذ الاثنين لمدة 48 ساعة إضافية تنتهي مساء الجمعة، وذلك بعد اتصال بين وزير الخارجية الأمريكي جون كيري ونظيره الروسي أمس الأربعاء.

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق