تحضيرات في إدلب لاستقبال المهجرين من المعضمية

تحضيرات في إدلب لاستقبال المهجرين من المعضمية
أخبار | 06 سبتمبر 2016

ضحايا مدنيون بغارات جوية شنها طيران النظام والطيران الروسي على بلدات بريف إدلب.. ومصالحة بين "أحرار الشام" و"جند الأقصى"

بدأت منظمات أهلية وإنسانية في إدلب بالتحضير لاستقبال مدنيين ومقاتلين معارضين من المقرر ان يتم نقلهم من معضمية الشام بريف دمشق إلى الشمال السوري بموجب اتفاق توصلت إلية الفصائل المعارضة في البلدة مع النظام السوري.

وأفاد مراسل روزنة في إدلب، يمان العبود، يوم الثلاثاء، أن من المقرر توزيع القادمين من المعضمية على مدينة إدلب ومناطق بريفها، كما جرى في وقت سابق للقادمين من داريا.

وتوصل ممثلون عن معضمية الشام التي تسيطر عليها فصائل معارضة، وممثلون عن جيش النظام  وضباط روس إلى اتفاق يقضي بخروج الراغبين من المدنيين والمقاتلين باتجاه إدلب، وإنجاز تسوية وفق عدة شروط بينها تسليم السلاح الموجود في المدينة للنظام، وتشكيل "شرطة محلية" في المدينة لحفظ الأمن ودخول مؤسسات النظام إلى المدينة، وتسوية أوضاع المقاتلين المعارضين الراغبين بالبقاء فيها.

وفي سياق آخر، تم توقيع اتفاق مصالحة بين فصيلي حركة "أحرار الشام" و"جند الأقصى"، وذلك بعد اقتتال بينهما أوقع قتلى وجرحى من الطرفين.

ونص اتفاق المصالحة على خضوع الطرفين للمحاكمة ومحاسبة العناصر القائمين على النزاع.

وبخصوص القصف، شن الطيران الحربي التابع لجيش النظام غارات جوية بقنابل عنقودية على بلدتي سكيك وترعي بريف إدلب الجنوبي، كما تعرضت بلدات خان السبل ومعرة النعمان وخان شيخون لقصف جوي روسي ما أوقع عدداً من القتلى والجرحى.


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق