مختار حي بدمشق يكتشف أنه مسجل بالمحكمة كمفقود!

مختار حي بدمشق يكتشف أنه مسجل بالمحكمة كمفقود!
أخبار | 04 سبتمبر 2016

اكتشف أحد مخاتير أحياء دمشق حين سؤاله المحكمة الشرعية التابعة للنظام السوري، عن سببت سفر زوجته وأطفاله دون موافقته أصولاً، أنه مسجل لدى المحكمة كمفقود لا يُعلم مكانه، وتبيّن لاحقاً أن زوجته وراء القصة.

وقال القاضي الشرعي الأول بدمشق، محمود معراوي، لصحيفة (الوطن) المحلية، يوم الأحد، إن "المختار راجع المحكمة الشرعية لمعرفة أسباب سفر أولاده مع زوجته ليتبين بعدها أنها حصلت على أذن سفر للقاصرين بشهادة شاهدين كاذبين بأن زوجها مفقود وغير معلوم مكانه".

وأضاف المعراوي أن من القصص أيضاً أن "أحد المدراء العامين راجع المحكمة بعد سفر زوجته مع أولاده القاصرين دون موافقته ليتبين أنها سافرت بناء على شهادة كاذبة مفادها أنه مفقود"، مشيراً إلى أنه "كل أسبوع يراجع المحكمة أب سافر أولاده دون أذنه".

ولفت المعراوي، إلى أن "نحو ألف إذن أو موافقة سفر لقاصرين تمنح يومياً، لافتاً إلى أن نصفها تمنح بموجب شهادات أن الأب متوفى أو مفقود، فيما تبين أن عدداً من تلك الشهادات كاذبة".

ولا يحق لأولاد قاصرين، أي لا يزالون دون سن الرشد، السفر، وفق القانون السوري، دون موافقة والدهم، كما يحق للزوج أن يرفع دعوى جزائية على الزوجة إذا حصلت على أذن سفر دون موافقته باعتمادها على الشهادة الكاذبة.

وهاجر أكثر من 4 ملايين سوري خلال السنوات الخمسة الماضية خارج البلاد فراراً من القصف والاشتباكات الدائرة، كما نزح قرابة الـ 8 ملايين من مناطقهم إلى مناطق أخرى في سوريا أكثر أماناً.

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق