روسيا ترفض اتهام النظام السوري باستخدام الكلور

روسيا ترفض اتهام النظام السوري باستخدام الكلور
أخبار | 31 أغسطس 2016

أعلن السفير الروسي في الأمم المتحدة، فيتالي تشوركين، أمس الثلاثاء، أن روسيا غير مستعدة للقبول بنتائج تقرير لجنة التحقيق التابعة للأمم المتحدة، والذي يتهم النظام السوري بشن هجمات بغاز الكلور.

وأوضح تشوركين للصحافيين، أن المحققين وجدوا "سلاح الجريمة"، لكنه شدد على أنه "ليس هناك من بصمات على السلاح"، واعتبر أنه "لا يزال هناك مسائل" لم يتم حلها بعد. وذلك بعد مناقشة مجلس الأمن الدولي تقرير لجنة التحقيق المشتركة التابعة للأمم المتحدة ومنظمة حظر السلاح الكيميائي، الذي أكد مسؤولية النظام السوري عن هجومين بغاز الكلور على المدنيين في سوريا.

وأكدت رئيسة اللجنة "فرجينيا جامبا"، أن التحقيقات باتت قريبة من تحديد هوية المسؤولين عن ثلاث هجمات أخرى بأسلحة كيميائية في سوريا. في حين، قالت سفيرة واشنطن لدى الأمم المتحدة "سامنثا باور"، إنه "يتعين على المجلس أن يتحرك سريعاً، ليبين أننا عندما نضع آلية التحقيق المشتركة في مكانها الصحيح، فإننا جادون بشأن وجود مساءلة هادفة".

أما سفير فرنسا بالأمم المتحدة "فرانسوا ديلاتري" فقال: "نحتاج إلى قرار ونحتاج إلى قرار له أنياب". كما أوضح سفير بريطانيا لدى الأمم المتحدة "ماثيو رايكروفت": "الأشياء التي سنبحثها هي فرض نظام للعقوبات وبعض أشكال المساءلة، في إطار آليات قانونية دولية".

ووافق النظام السوري على تسليم ترسانته الكيميائية في 2013، بموجب اتفاق توسطت فيه موسكو وواشنطن. وأيد مجلس الأمن الدولي ذلك الاتفاق بقرار قال فيه إنه في حالة عدم الامتثال، ويتضمن ذلك أي نقل غير مصرح به للأسلحة الكيميائية أو أي استخدام للأسلحة الكيميائية من قبل أي طرف في سوريا، فسيتم فرض إجراءات بموجب الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة.

ويتضمن الفصل السابع فرض العقوبات وتفويض مجلس الأمن باستخدام القوة العسكرية، وسيتعين على المجلس إصدار قرار آخر بفرض عقوبات موجهة على أشخاص أو كيانات لها صلة بالهجمات، تشمل حظر سفر وتجميد أموال.

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق