المعارضة تطرد داعش مجدداً من بلدة "الراعي" شمال حلب

المعارضة تطرد داعش مجدداً من بلدة "الراعي" شمال حلب
أخبار | 17 أغسطس 2016

سيطرت فصائل الجيش الحر، اليوم الأربعاء، على بلدة الراعي في ريف حلب الشمالي، بعد معارك عنيفة مع مسحلي تنظيم الدولة الإسلامية "داعش".

وقال قائد ميداني في تسجيل مصور نُشر على مواقع التواصل الاجتماعي من داخل "الراعي" إن "قواتنا سيطرت مدينة الراعي بالكامل بعد معارك عنيفة مدة ثلاثة أيام متتالية، وان مقاتلي “داعش” انسحبوا باتجاه الشرق إلى القرى المحيطة ببلدة الراعي، ومنهم من توجه الى مدينة الباب وجرابلس″.

وأفاد الناشط الاعلامي "حسين ناصر" لـ روزنة ان "مقاتلي الجيش الحر عززوا مواقعهم داخل البلدة، بعد ان فكوا جميع الألغام التي زرعها تنظيم "داعش" داخل البلدة".

مضيفاً أن تنظيم "الدولة " استخدم في هذه المعركة 3 مفخخات تمكنت مقاتلو المعارضة من تدميرها قبل أن تنفجر، كما تم أسر مقاتلين من صفوف تنظيم الدولة الاسلامية "داعش".

وكان مقاتلوا المعارضة سيطروا، الثلاثاء، على منطقة الصوامع ومحطة القطار وعدد من المواقع المحيطة بمدينة حلب من الجهة الغربية.

إلا أن تنظيم "داعش" نفذ هجوماً معاكساً، مساء أمس، على مواقع سيطر عليها مقاتلو المعارضة، وتمكنوا خلاله من استعادة ثلاث نقاط، قبل أن تعاود فصائل المعارضة استعادتها والسيطرة على البلدة بالكامل.

وبسيطرة المعارضة السورية على بلدة "الراعي" يكون الطريق بات مفتوحاً لمعركتين قادمتين الأولى نحو مدينة جرابلس؛ والثانية نحو مدينة الباب، إذ تعتبر المدينتين من أبرز مراكز الثقل العسكري لتنظيم الدولة الاسلامية داعش في شمال سوريا.

وستتمكن المعارضة السورية من حماية مواقعها من أيّة هجمات للتنظيم الدولة في ريف حلب الشمالي لا سيما مدينة إعزاز التي تعتبر آخر قلاع المعارضة السورية في شمال حلب.

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)

 


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق