معركة حلب.. من الأكثر تدميراً للمدن بالتاريخ الحديث

 معركة حلب.. من الأكثر تدميراً للمدن بالتاريخ الحديث
أخبار | 16 أغسطس 2016

وصفت اللجنة الدولية للصليب الأحمر الدولي، المعارك في حلب بأنها واحدة من أكثر المعارك تدميراً للمدن خلال التاريخ الحديث، لافتاً إلى أنه لا وجود لأشخاص آمنين أو أماكن آمنة في حلب.

وقال مدير الصليب الأحمر، بيتر ماورر، في بيان، يوم الثلاثاء، إن "القتال في المدينة، أدى إلى مقتل مئات الأشخاص، بالإضافة إلى عدد غير معلوم من الإصابات، وتدمير البنية التحتية، ما أدى إلى عدم تمكن المواطنين من الحصول على الخدمات الأساسية".

وأوضح أن "وتيرة القتال ارتفعت في الأسابيع الماضية، ما دفع عشرات آلاف الأشخاص إلى النزوح من منازلهم أو ملاجئهم المؤقتة، بينما يعلق عشرات الآلاف داخل المدينة بلا أي مساعدات".

وأشار البيان، إلى أن "البنية التحتية في حلب تم تدميرها بشكل كبير، وبالتالي انقطعت خدمات المياه والكهرباء، ما يهدد المواطنين بتداعيات استخدام المياه الملوثة وغير الآمنة"، مشيراً إلى أن "المنظمات الإنسانية تُدخل المياه إلى حلب عن طريق الشاحنات ضمن إجراءات الطوارئ".

وتشهد حلب وريفها خلال الأشهر الأخيرة تصاعداً في وتيرة الاشتباكات بين جيش النظام السوري مدعوماً بمقاتلين أجانب وبغارات جوية سورية، وبين فصائل معارضة في وقدمتها "جيش الفتح".

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)

 


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق