واشنطن: "النصرة" ستظل من "القاعدة" وهدفاً لقواتنا

واشنطن: "النصرة" ستظل من "القاعدة" وهدفاً لقواتنا
أخبار | 29 يوليو 2016

أكدت وزارة الخارجية الأمريكية، أن تنظيم "جبهة النصرة" ما زال هدفاً للطائرات الأمريكية والروسية في سوريا، فيما صرح قائد القيادة الوسطى في الجيش الأمريكي، أن بلاده لا زالت قلقة من "النصرة"، رغم قرارها فك الارتباط بتنظيم القاعدة.

وقال المتحدث باسم الخارجية جون كيربي، يوم الخميس، إن "إعلان جبهة النصرة يمكن أن يكون ببساطة مجرد تغيير للمسميات، وإن الولايات المتحدة ستحكم عليها من تصرفاتها وأهدافها وعقيدتها"، وفق ما ذكرت وكالة "رويترز".

بدوره صرح قائد القيادة الوسطى في الجيش الأمريكي، الجنرال لويد أوستن، أن "جبهة النصرة، ستظل جزءاً من تنظيم القاعدة حتى لو غيرت اسمها، لافتاً إلى أن بلاده "لا زالت قلقة من النصرة، رغم التغيير الذي طرأ".

وأعلن أبو محمد الجولاني في تسجيل مرئي، الخميس، فك ارتباطه رسمياً بتنظيم القاعدة، وإنها العمل بمسمى "جبهة النصرة" المدرجة على لوائح الإرهاب العالمية، ليصبح اسم جماعته "جبهة فتح الشام".

ويأتي ذلك بعد دعوة النائب العام لتنظيم القاعدة، أحمد حسن أبو الخير، في كلمة، زعيم الجولاني إلى "المضي قدماً بما يحفظ مصلحة الإسلام، واتخاذ الخطوات المناسبة بما يخص هذا الأمر"، في إشارة إلى توجه جماعة "جبهة النصرة" لفك ارتباطها مع "القاعدة".

ولم يكشف الجولاني منذ تأسيس "جبهة النصرة" قبل نحو 5 أعوام، عن وجهه، إذ كان يظهر خلال المقابلات التلفزيونية من الخلف، أو بوجه مموّه في الصور التي كانت تنشرها المواقع المقربة من الجبهة.

ورأى المفكر السوري الدكتور برهان غليون، في اتصال هاتفي مع روزنة، أن "النصرة تأخرت جداً بفك ارتباطها بتنظيم القاعدة، معتبراً أن "النصرة كانت أنقذت نفسها وأنقذت جزءا كبيرا من الثورة والمعارضة المدنية، لو أنها قامت بهذه الخطوة قبل سبعة أشهر".

وأردف رئيس المجلس الوطني السوري الأسبق، قائلاً: "لكن يبقى فك ارتباطها أفضل من بقائها، وسننتظر لنرى ما لديها".

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق