بغياب سوريا.. التدخلات الإيرانية في مقدمة بيان القمة العربية

بغياب سوريا.. التدخلات الإيرانية في مقدمة بيان القمة العربية
أخبار | 25 يوليو 2016

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، استعداد موسكو للتعاون مع جامعة الدول العربية في تعزيز الأمن الإقليمي، ومحاربة الإرهاب، وذلك على خلفية تصعيد الوضع في المنطقة بقدر كبير.

وفي رسالة بعث بها، اليوم الاثنين، إلى زعماء الدول العربية بمناسبة انطلاق أعمال القمة العربية في نواكشوط، دعا بوتين الدول العربية إلى محاربة الإرهاب، بموازاة تضافر الجهود لتسوية الأزمات في سوريا والعراق وليبيا واليمن والنقاط الساخنة الأخرى.

وانطلقت اليوم الاثنين، في العاصمة الموريتانية نواكشوط، أعمال القمة السابعة والعشرون للجامعة العربية.

وجاء في البيان الختامي الذي نشرته صحيفة الشرق الأوسط أن القمة: "تؤكد على ضرورة مواجهة التدخلات الإيرانية، وتطوير آليات مكافحة الإرهاب، وتعزيز الأمن والسلم العربيين من خلال نشر قيم السلام والوسطية والحوار، ودرء ثقافة التطرف".

إضافة إلى دعم الحوار في اليمن، ودعم العراق في صراعه ضد تنظيم الدولة الإسلامية، وتأييد استئناف عملية السلام بين إسرائيل والفلسطينيين.

ورحبت مسودة البيان الختامي للقمة العربية العادية السابعة والعشرين، بمبادرة فرنسا لدفع عملية السلام بين إسرائيل والفلسطينيين.

يذكر أن وزراء الخارجية العرب، قرروا في اجتماع طارئ عقدوه في 12 تشرين الثاني 2011، في القاهرة، تعليق عضوية سورية في الجامعة العربية، لحين التزام الحكومة السورية بتنفيذ بنود الخطة العربية لحل القضية السورية، كما دعوا إلى سحب السفراء العرب من دمشق، وأعلنوا فرض عقوبات اقتصادية وسياسية ضد دمشق، وحثوا الجيش السوري على عدم استخدام العنف ضد المتظاهرين المناهضين للنظام.

من جانبه أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، في الرابع عشر من شهرت تموز الجاري، أنه لا يمكن لسوريا أن تستعيد عضويتها بالجامعة، إلا بتوافق داخلي بين حكومة النظام والمعارضة.

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق