بماذا رد الائتلاف على دعوة النظام للتفاوض؟

بماذا رد الائتلاف على دعوة النظام للتفاوض؟
أخبار | 24 يوليو 2016

قال عضو الهيئة السياسية في الائتلاف المعارض، عبد الأحد اصطيفوا، إنه "يجب التأكد من نية النظام القبول بالتفاوض"، وذلك رداً على إعلان النظام السوري استعداده لمواصلة المفاوضات مع المعارضة "دون شروط مسبقة".

وأضاف اصطيفو في حديث لـ روزنة، "نحن كمعارضة لا بد للمفاوضات تحت مرجعية جنيف أن تستمر ولكن إذا كانت الجولة كالماضية فهذه مشكلة"، مردفاً "نحن جاهزون ولكن يجب أن تكون مفاوضات جادة تؤدي إلى نتائج".

وتابع أن "على الأمريكان والروس تبني تلك المفاوضات على المسار السياسي ودون شك على بقية المسارات الإنسانية ووقف الأعمال العدائية".

وعن التقارب الروسي التركي، قال عبد الأحد إن "التصريحات التي وصلتهم من الحكومة التركية تؤكد دعم الثورة السورية.. ولا يوجد تغير في الموقف التركي".

وأضاف أن "الائتلاف يعتبر أن أي دولتين لديهما دور فعال في الملف السوري فإن أي تقارب بينهما يقرب الحل السياسي في سوريا".

وأبدت وزارة خارجية النظام السوري، في وقت سابق اليوم، استعداد النظام لمواصلة الحوار السوري-السوري دون شروط مسبقة، على أمل أن يؤدي هذا الحوار إلى حل شامل يرسمه السوريون بأنفسهم دون تدخل خارجي وبدعم من الأمم المتحدة والمجتمع الدولي، على حد تعبير بيان الوزارة.

وفشلت الجولة الأخيرة من مفاوضات جنيف بين النظام والمعارضة في التوصل إلى تقدم يذكر، حيث لا يزال موضوع هيئة الحكم الانتقالية ودور رئيس النظام السوري بشار الأسد مثار خلاف بين الطرفين.

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق