اشتباكات في منبج.. وسورية الديمقراطية تقترب من مركز المدينة

اشتباكات في منبج.. وسورية الديمقراطية تقترب من مركز المدينة
أخبار | 18 يوليو 2016

تقدمت اليوم الاثنين، قوات (سورية الديمقراطية) إلى مسافة 1 كم من مركز مدينة منبج في ريف حلب، على حساب تنظيم (الدولة الإسلامية).

وقالت مصادر محلية لراديو (روزنة)، أن "اشتباكات عنيفة نشبت بين قوات سورية الديمقراطية وتنظيم الدولة الإسلامية"، وأضافت المصادر، أن "قوات سورية الديمقراطية تمكنت من السيطرة على دوار السبع بحرات والتقدم إلى جامع الفتح، بالتزامن مع ضربات جوية عنيفة، طالت كامل المباني المرتفعة بين السبع بحرات حتى المشفى الوطني، بالإضافة إلى قصف هاون وقصف جوي طال حي الحميضة في شارع الرابطة"، وسقط على إثرها عدة مدنيين.

وأضافت المصادر أن "اشتباكات عنيفة دارت يوم أمس الأحد، عند محمور المطاحن حول الفرن الآلي ومدرسة البعث، ويعتبر المفصل الأقرب إلى مركز المدينة لمسافة 1 كم تقريباً".

ويعاني المدنيون في مدينة منبج أوضاعاً إنسانية سيئة، حيث يستهدف الطيران الحربي المنطقة، بينما يستهدف تنظيم (الدولة الإسلامية) أي مدني يحاول الخروج من المدينة، في ظل انقطاع شبه تام للمواد الغذائية والمحروقات عن المدينة، واستحالة سحب الجثث من الشوارع لدفنها، وتوقف معظم المشافي  بسبب عن العمل انقطاع المواد الطبية باستثناء مشفى واحد خاص بعناصر (تنظيم الدولة).

وفي مناطق سيطرة (قوات سورية الديمقراطية)، نقلت مصادر محلية لـ (روزنة)، أن المدنيين مشردون في العراء، بينما يلجأ بعضهم إلى الأبنية غير مكتملة البناء، ولا تصلهم إلا كميات محدود من المواد الإغاثية.

في سياق آخر، أكدت (الجبهة الشامية) في بيان لها نشرته اليوم الاثنين على صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي (فيس بوك)، أن "حصار حلب ما كان ليتم لولا احتلال ميليشيا قوات سورية الديمقراطية لحي الشيخ مقصود في المدينة".

وحملت الجبهة في بيانها "نظام الأسد" و"ميليشيا سورية الديمقراطية" مسؤولية "الضحايا الذين يسقطون كل يوم، وتبعات المجاعة التي تطلُّ برأسها على مئات اﻵلاف من المدنيين بحلب".

كما دعت الجبهة في بيانها، المنظمات الدولية المعنية بالشأن الإنساني للقيام بمسؤولياتها اﻷخلاقية والمهنية، حيال تفاقم الوضع اﻹنساني بالمدينة.

وفي ريف حلب الغربي، أعلنت منظومة الإسعاف والطوارئ عبر صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي (فيس بوك)، "استهداف منظومة الاسعاف والطوارئ في ريف حلب الغربي بثلاث غارات من الطيران الحربي الغاشم".

وأضافت المنظومة التي لم تحدد هوية الطيران الحربي، أن الغارات قد تسببت بأضرار بليغة في معظم سيارات الإسعاف وخروج المنظومة عن الخدمة بشكل كامل.

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق