شاب سوري يقتل أمه في ألمانيا

مسرح الجريمة
مسرح الجريمة

اجتماعي | 14 يوليو 2016 | زياد محمود

أثارت مأساة عائلية في مدنية "كيلين هوزن" شمال ألمانيا موجة من الذهول، بعد العثور ليل الأربعاء قبل الماضي على امرأة مقتولة في منزلها، حيث تعيش عائلة سورية طالبة للجوء.

اقرأ أيضاً: ألمانيا.. اعتقال 3 أشخاص بتهمة دعم "أحرار الشام"


ذكر موقع "أخبار لوبيك" أنه عند وصول الشرطة والإسعاف، بعد إبلاغهم من الجيران، قفز الشاب السوري، 30 عاماً، ملطخاً بالدماء إلى سطح المنزل، الذي تقيم فيه عائلته، ليقف على مدخنة البناء مهدداً برمي نفسه.

واعترف الشاب السوري أمام قاضي التحقيق بإقدامه على قتل أمه طعنا بالسكين، وذلك بعد نشوب خلاف بينهما، وما يزال التحقيق بالجريمة مستمراً، وفق الموقع.

وتمكنت قوة خاصة من الشرطة بحضور مترجم بعد مرور ثلاث ساعات ونصف من إنزاله ونقله إلى المشفى ليتلقى العلاج، كما تم اعتقاله بشكل مؤقت.

يقول أحد طواقم الاسعاف أنه عندما قاموا بفتح باب المنزل كان الشاب قد هرب إلى سطح المنزل عبر النافذة، وعند تفتيش المنزل وجدنا المرأة جثة هامدة غارقة في دمائها.

أضاف الموقع نقلاً عن عمدة المدينة "كارستن نيبل"، الذي هرع إلى مكان الحادث منتصف الليل، لقد تحدثت معه محاولاً اقناعه بالعدول عن رمي نفسه، لكنه كان يصرخ فقط بكلمات غير مفهومة ألمانية وعربية وانكليزية".

وذكر الموقع أنّ الادعاء العام لم يؤكد درجة القرابة، مضيفاً "لقد فتحت قضية بتحديد هوية المغدورة والجاني"، ولم يقدم أي معلومات عن دوافع وخلفية الجريمة.

يضيف العمدة "نيبل": "لم يكن الأب في المنزل تلك الليلة.. لقد تم انجاز العملية بإتقان، بمراقبة وإقناع الجاني بالنزول طوعاً بواسطة سلم الانقاذ.. لقد كان خائفاً ومضطرباً، كان لديه إصابة وكان وجهه وثيابه ملطخة بالدماء".

ويشرح "نيبل" لقد كنت أعرف العائلة، " الشاب ذكي، يتابع دروس اللغة ويريد العمل"، وتابع : "كان يتلقى علاجاً نفسياً، جاء برضٍّ نفسي هارباً من بلده، كان يريد العودة إلى سوريا، إلا أنه لم يملك الوثائق ليتمكن من السفر".

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق