عشرات الضحايا بقصف جوي مكثف على "جيرود"

عشرات الضحايا بقصف جوي مكثف على "جيرود"
أخبار | 02 يوليو 2016

قتل وأصيب عشرات المدنيين معظمهم نازحون، اليوم السبت، جراء قصف جوي مكثف من قبل طيران النظام السوري، على مدينة جيرود بالقلمون الشرقي في ريف دمشق.

وأفاد ناشطون، أن الغارات أسفرت عن مقتل وإصابة عشرات المدنيين في حصيلة أولية، ونقل المصابون إلى مستشفيات ميدانية في المدينة، التي تبعد نحو 60 كم إلى الشمال الشرقي من العاصمة السورية، لتلقي العلاج.

وقال أحمد، أحد سكان المدينة، لراديو روزنة، إن المدينة تعرضت لدمار كبير وهناك أحياء كاملة سُوّيت بالأرض، مضيفاً أن عدد القتلى تجاوز الـ 45 مدنياً وأكثر من 100 جريح.

وأضاف أحمد أن المدينة تشهد حالياًهدوءًا نسبياً، لا سيما بعد أنباء تحدثت عن إرسال جثة الطيار إلى جيش النظام عبر طريق الرحيبة جيرود.

وحول ما تم تداوله عن تفجير خط الغاز في المنطقة، أكد أحمد أن هذا الموضوع مستبعد، موضحاً "لم تأتينا أخبار عن الموضوع والناس القريبين من منطقة خط الغاز لم يخبرونا بذلك، لكن شبكة الكهرباء معطلة كلياً نتيجة القصف، وهو على الأغلب ما جعل الناس تظن أنه تم تفجير خط الغاز".

من جهة أخرى، أفاد علي، ناشط إعلامي في المدينة، لروزنة أنه من المتوقع أن تشهد المدينة احتجاجات كبيرة تطالب بخروج القوى المسلحة من المدينة، بما فيها "جبهة النصرة"، خصوصاً وأن أهل المدينة حاولوا الحفاظ على المدينة بعيدة عن المعارك والمظاهر المسلحة لإبقائها ملجأً إنسانياً للنازحين.

وكان فصيل "جيش الإسلام" قد أعلن، أمس الجمعة، إسقاطه لطائرة حربية لقوات النظام تحطمت في مدينة جيرود، وهبط قائدها فيها، لتتلقاه "جبهة النصرة"، وتقوم بإعدامه رغم تعهدها بتسليمه لجيش الإسلام.

وتقع مدينة جيرود في القلمون الشرقي، بالقرب من لواء 155 لصواريخ السكود والفرقة الثالثة لجيش النظام، وتخضع لهدنة مع النظام منذ وقت طويل، وتعتبر أكبر مدينة استقبلت النازحين من المناطق المجاورة.

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق