"جيش الإسلام": "النصرة" قتلت الطيار نورس رغم تعهدها بتسليمه لنا

"جيش الإسلام": "النصرة" قتلت الطيار نورس رغم تعهدها بتسليمه لنا
أخبار | 02 يوليو 2016

طالب "جيش الإسلام"، كل من "جبهة النصرة" و"أحرار الشام" بإصدار بيان يفسران فيه مقتل طيار سوري أسقطت طائرته الحربية، أمس الجمعة، في منطقة القلمون الشرقي، في حين قال جيش النظام السوري إنه "بذل مساع عبر لجان المصالحة للحفاظ على حياة الطيار لكن دون جدوى".

وقال "جيش الإسلام"، في بيان له "فوجئنا بقيام عنصر من جبهة النصرة بقتل الطيار الذي قمنا بإسقاط طائرته بعد أن تعهدوا بتسليمه لنا بعد التواصل معهم، وعليه فإننا نطالب كلا من جبهة النصرة وأحرار الشام بإصدار بيان يفسران فيه ما جرى، ونطالبهما أيضا بتسليمنا جثة الطيار".

وكان "جيش الإسلام"، أعلن إسقاط طائرة من طراز (سوخوي-22) تابعة للنظام، بعد رصد إحدى الطلعات باتجاه الغوطة الشرقية واستهدافها، كما تم أسر قائدها الضابط برتبة رائد، اسمه نورس حسن من منطقة جبلة، وبث صورة وتسجيلاً له.

فيما، أعلن جيش النظام السوري، مقتل الطيار نورس حسن، مشيراً إلى أن طائرته سقطت بسبب خلل فني في منطقة واقعة تحت سيطرة الفصائل المعارضة في ريف دمشق، واتهم فصيل "جيش الإسلام" بقتله، وفق ما نقلت وكالة "سانا".

وقالت القيادة العامة لجيش النظام، في بيان، إن "هذا العمل الجبان يتنافى مع كل الأعراف والقوانين الدولية والإنسانية في التعامل مع الأسرى"، مضيفةً أنها "بذلت مساع حثيثة عبر لجان المصالحة للحفاظ على حياة الطيار لكن دون جدوى".

وتعد الطائرة التي أسقطت الجمعة، الثالثة خلال أقل من أسبوع، بعد إسقاط مروحية في بلدة البحارية بالغوطة الشرقية، تلاها إسقاط طائرة حربية من طراز "ميغ-29" على أطراف مطار السين في القلمون الشرقي، ووفق تقارير "جيش الإسلام".

 يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق