خطة أمريكية روسية ضد "النصرة".. إن أوقف "الأسد" بعض الضربات

خطة أمريكية روسية ضد "النصرة".. إن أوقف "الأسد" بعض الضربات
أخبار | 01 يوليو 2016

كشف مسؤولون أمريكيون، يوم الخميس، أن حكومة الرئيس باراك أوباما تدرس خطة "لتنسيق الضربات الجوية مع روسيا ضد جبهة النصرة وتنظيم داعش في سوريا، إذا توقف النظام السوري عن قصف المعارضة المعتدلة".

وتتوقف الخطة جزئياً، وفق ما نقلت وكالة "رويترز"، على ما إذا كانت روسيا مستعدة للضغط على حليفها النظام السوري لوقف قصف المعارضة المعتدلة، وسوف تتطلب أيضاً أن تفصل قوات المعارضة المعتدلة نفسها عن "النصرة" وتنتقل إلى مناطق يمكن تحديدها.

وكانت صحيفة "واشنطن بوست"، أفادت بأن "الإدارة الأمريكية أبرقت أول الأسبوع نص اتفاقية إلى روسيا تعرض شراكة عسكرية معمقة في سوريا، مبنية على تعاون وثيق لضرب النصرة مقابل ضغط موسكو على الأسد لوقف استهداف المعارضين المدعومين من واشنطن".

ونقلت الصحيفة عن مسؤول أمريكي، أن "نص الاتفاق تم إرساله الى روسيا الاثنين الفائت بعد أسابيع من المفاوضات وجدل داخل الإدارة الأميركية"، وأن "أوباما وافق شخصياً على الخطة، التي فاوض حولها ودعمها بشدة وزير الخارجية جون كيري فيما تحفظ عليها وزير الدفاع آشتون كارتر".

وقال كريس هارمر، المحلل في معهد دراسات الحرب: "إذا فصل المعتدلون أنفسهم عن النصرة فسوف يتحرك الروس والأسد على الفور لقتلهم، فكرة أن تفصل المعارضة المعتدلة نفسها عن النصرة لن تحدث، إنها (خطة الإدارة) طريق طويل مسدود في نهايته".

وأضاف هارمر، في حديثه لوكالة "رويترز": "إنه ليدهشني أن يعتقد أحد في العام الخامس من هذه الحرب في سوريا أن هذه ستكون فكرة جيدة".

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق