ضحايا بقصف على مناطق بحلب وإدلب

ضحايا بقصف على مناطق بحلب وإدلب
أخبار | 30 يونيو 2016

سقط قتلى وجرحى بينهم أطفال، يوم الخميس، نتيجة قصف صاروخي وجوي طال أحياء بحلب وريفها، ومناطق بريف إدلب، في وقت ضرب تفجيرٌ انتحاري مقراً لـ "جيش الفتح" المعارض في إدلب.

وذكر ناشطون معارضون من حلب، وفق صفحاتهم على مواقع التواصل الاجتماعي، أن "طفلين قضيا وأصيب آخرون بجروح جراء سقوط صاروخ أطلقه جيش النظام على حي المغاير في حلب القديمة".

وأشار ناشطون إلى أن "مدينة الأتارب بريف حلب الغربي تعرضت لغارات جوية شنها الطيران الحربي الروسي ما أسفر عن مقتل طفلة وإصابة آخرين بجروح".

وفي إدلب، ذكرت صفحة (لجان التنسيق المحلية) أن "الطيران الحربي التابع لجيش النظام قصف معرة ماير قرب كفرنبل ما أوقع عدداً من القتلى والجرحى".

وأضافت أن "غارات جوية طالت قرية كفر يحمول ومحيط معرة مصرين وقرية المطلة شرق جسر الشغور بريف إدلب"، ولم ترد معلومات عن سقوط ضحايا بعد.

وفي شارع السياسة بمدينة إدلب، لفت ناشطون إلى أن "تفجيراً انتحارياً بدراجة مفخخة استهدف مقراً لقوات تابعة لجيش الفتح المعارض ما أسفر عن وقوع قتلى وجرحى".

ومن جهة أخرى، واصل الطيران المروحي إلقاء براميل متفجرة على داريا بالغوطة الغربية في ريف دمشق، بالتزامن مع محاولة جيش النظام اقتحام البلدة، وفق نشطاء.

وفي دير الزور، ذكرت صفحة (دير الزور تذبح بصمت) أن "غارات شنها طيران النظام الحربي على أحياء الرشدية والصناعة".

وتتصاعد حدة أعمال القصف والمواجهات العسكرية في عدد من المناطق، بالتزامن مع دعوات دولية لتطبيق "تهدئة" تمهد لاستئناف مفاوضات التسوية السياسية.

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق