قيادي في الأخوان.. أخطأنا.. والأخطاء لا تتعلق بحمص تحديداً

قيادي في الأخوان.. أخطأنا.. والأخطاء لا تتعلق بحمص تحديداً
أخبار | 28 يونيو 2016

صرح القيادي في جماعة الإخوان المسلمين ملهم الدروبي، أن الجماعة لم ولن تتنصل من الثورة السورية.

وأوضح الدروبي في اتصاله الهاتفي اليوم الاثنين مع راديو روزنة، أن الجماعة "لم تدعم خيار عسكرة الثورة إلا بعد آذار 2012، إثر الهجوم الذي قامت به عصابات بشار على حي بابا عمرو، والذي تسبب في تدميره".

وأوضح الدروبي أن ما أعلنه اليوم على حسابه على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، "ليس إعلاناً عن توقيف الدعم، وإنما تأكيداً على أن تحول الثورة من سلمية إلى ثورة عسكرية كان بسبب العنف المفرط الذي استخدمه بشار الأسد".

ولدى سؤاله عن إمكانية تراجع موقف الإخوان الداعم للثورة بسبب تحول العلاقات التركية الروسية، نفى الدروبي أن يكون موقف الجماعة مرتبط بتغير العلاقات بين الأطراف الدولية، مؤكداً أن "موقف الجماعة ثابت ومستمر حتى إسقاط بشار الأسد"، معتبراً أن "الجماعة جزء أصيل من الثورة وجزء أصيل من النسيج الاجتماعي السوري".

وقال الدروبي أن الاتهامات التي توجه إلى الجماعة من حيث إضرارها بالثورة، أكد أن "الجماعة جزءٌ من الثورة وليست كل الثورة"، وبالتالي من حقها "أن تشارك في بناء مظلاتها المؤسساتية".

وحول الاتهامات التي توجه للجماعة بتسببها بخسارة حمص لمصلحة النظام السوري، علق الدروبي موضحاً أن "الأخطاء لا تتعلق بمدينة حمص على وجه الخصوص"، وأن "الخطأ من سمات العمل"، متسائلاً: "ألم يخطئ الآخرون أيضاً!".

يُذكر أن ملهم الدروبي القيادي في جماعة الأخوان المسلمين، كان قد أعلن اليوم عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، أن "أكبر خطأ ارتكبته الثورة هو في تحولها للعسكرة"، وأن الجماعة حاولت لمدة عام كامل "أن تمنع هذا التحول"، لكنها عجزت في النهاية بعد أن تشكل تيار جارف داعم للتسليح "بسبب العنف المفرط الذي تعامل به بشار مع المسيرات السلمية".

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق