محتجزون سوريون لدى السلطات التركية يبدأون إضراباً عن الطعام

محتجزون سوريون لدى السلطات التركية يبدأون إضراباً عن الطعام
أخبار | 10 يونيو 2016

افاد مصدر خاص لروزنة في شعبة الأجانب بمدينة "اسطنبول" التركية، دخول جميع المحتجزين السوريين، في إضراب مفتوح عن الطعام، بدءاً من أمس الخميس، معللين قرارهم بعدم استجابة إدراة الشعبة لمطالبهم المتكررة بالافراج عنهم، تنفيذاً لقرار المحكمة القاضي ببرائتهم.

وقال "هيثم عبود" أحد المحتجزين السوريين في الشعبة، في اتصال هاتفي مع روزنة : "قررنا دخول إضراب مفتوح عن الطعام، بسبب حالة المماطلة من قبل إدارة الشعبة، في اطلاق سراحنا، ودفعنا لتوكيل محامين أتراك، يتقاضون أجور مرتفعة تتجاوز 500 دولار، مع أن قضايانا واضحة ومحسومة، ولا تحتاج إلى محامي خاص".

وأضاف عبود "بدا من الواضح لنا أن مدير الشعبة قد عقد اتفاقاً مع بعض المكاتب، لأن محامين مكاتب معينة فقط هم من تمكنوا من إطلاق سراح موكليهم من نزلاء الشعبة، وفي فترة قياسة لم تتجاوز ثلاثة أيام، أما من لا يملك القدرة على توكيل محامي بهذه التكاليف، فما زال حبيس هذا الشعبة منذ أشهر".

وتضم شعبة الأجانب في اسطنبول حالياً، مئات الأجانب من مختلف الجنسيات، تم تحويلهم من مخافر ومراكز أمنية متفرقة وبينهم 16 سورياً، نالو حكماً بإخلاء السبيل من القضاة.

وسبق لشبعة اسطنبول تحويل عدد من المحتجزين السوريين، إلى المدن الجنوبية التركية، تمهيداً لترحيلهم إلى سوريا، بينهم ستة شبان اشتبهت السلطات التركية بتورطهم بعلاقة مع منفذ التفجير الانتحاري في منطقة "السلطان أحمد" باستنبول مطلع العام الحالي.

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق