النظام يتراجع عن قرار نقل الامتحانات من القامشلي

النظام يتراجع عن قرار نقل الامتحانات من القامشلي
أخبار | 29 مايو 2016

أصدرت مديرية التربية في الحسكة التابعة لحكومة النظام، قراراً بإعادة المراكز الامتحانية للشهادة الثانوية، إلى ما كانت عليه في القامشلي وذلك بعد احتجاجات طلابية ومن هيئة التربية في "الإدارة الذاتية" الكردية على قرار سابق بنقل تلك المراكز إلى الحسكة.

ونص قرار المديرية، وفق صحيفة (الوطن) المحلية، يوم الأحد، على "إعادة مراكز مدينة القامشلي إليها ولكن بتعديل البعض من أمكنة توضّعها، والتي أصبحت اليوم 47 مركزاً للتعليم العام، و3 للتعليم المهني، موزّعة على 26 مدرسة في المدينة والريف القريب منها".

وأعلنت مديرة التربية في الحسكة الهام صاروخان في وقت سابق، عن نقل كافة امتحانات الشهادة الثانوية الى مركز المحافظة في مدينة الحسكة، معللة القرار بـ "سلامة وأمان المراكز الامتحانية الأمر الذي سيسهم في إنجاح الامتحانات".

فيما أعلنت هيئة التربية في (الإدارة الذاتية) الكردية أنها "لن تقبل" بنقل امتحانات الطلبة الى الحسكة وأنها ستقف "ضد هذا القرار"، وأنها تعمل على إيقافه، كما نظم عشرات الطلبة في القامشلي اعتصاماً للمطالبة بعدم نقل مراكزهم الامتحانية إلى الحسكة.

وذكرت الصحيفة أن القرار السابق بنقل المراكز الامتحانية إلى الحسكة جاء على خلفية "المحاولات الرامية للخروقات المخالفة للتعليمات الامتحانية المعمول بها، وكانت نتيجتها وقوع مثل هذه الحالات من العناصر المسلحة الكردية".

بدوره، قال محافظ الحسكة، محمد زعال العلي إن "إعادة الامتحانات إلى مدينة القامشلي وريفها القريب منها يأتي تسهيلاً لأبناء مدن وريف المالكية واليعربية وتل حميس، أي في الأمكنة التي تقع تحت سيطرة الدولة بوجود الجيش والقوى الوطنية المؤازرة له"، على حد تعبيره.

وتبدأ يوم غد الاثنين امتحانات الشهادة الثانوية بفروعها، وقدرت وزارة التربية في حكومة النظام عدد المتقدمين هذا العام بـ 165314 طالباً وطالبة منهم 67636 في الفرع الأدبي و 97678 في الفرع العلمي، وفي الثانوية المهنية 21891 طالباً وطالبة، و1478 طالبا وطالبة في الثانوية الشرعية.

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق