سوريون على قيد الحياة.. موتى في النفوس!

دمشق
دمشق

اجتماعي | 21 مايو 2016 | أحمد ورد

أعلن القاضي الشرعي الأول في حكومة النظام السوري بدمشق، محمود المعراوي، أن المحكمة اكتشفت حالات لأشخاص تقصدوا توفية أقاربهم ليرثوا أموالهم وهم على قيد الحياة، وذلك بعد اعتمادهم على شهود زور.

اقرأ ايضاً: في مواجهة كورونا.. لاجئون سوريون يدافعون عن حق الإنسانية بالحياة


وروى المعراوي، لجريدة الوطن، بعض القصص التي ضبطتها المحكمة، ومنها أن "أشخاصاً وفوا ابن عمهم لحرمانه من الميراث واستئثارهم بالتركة كاملة"، مشيراً إلى أن "الشخص المتوفى راجع المحكمة الشرعية ليستفسر عن سبب توفيته في النفوس، ليتبين أن أولاد عمه حصلوا على وثيقة وفاة وفقاً لشهادة شهود زور".

وتابع أن "الشخص المتوفى على القيود استغرب من الواقعة، وادعى أن أولاد عمه يشاهدونه يومياً ويزورونه، وهم يعلمون أنه على قيد الحياة"، مشيراً إلى أنه "تم توجيه الشخص إلى المحكمة المدنية لترقين قيد الوفاة ومراجعة المحكمة الشرعية لاستكمال الإجراءات في هذا الصدد".

وبيّن القاضي، أن الحالات التي وصلت إلى المحكمة قد تكون قليلة، إلا أنه قد يكون هناك حالات كثيرة حدثت في المجتمع ولم تصل إلى المحكمة نتيجة عدم معرفة الأشخاص الذين وفوا بوفاتهم بعد، أو أنهم خارج البلاد، مؤكداً أن "مفرزات الأزمة كبيرة ولن تظهر بشكل واضح إلا بعد انتهائها".

وأضاف المعراوي، أن عدد معاملات الميراث والتخريج، بلغ أكثر من 7700 معاملة خلال العام الماضي، موضحاً أن "التخريج هو أن يبيع أحد الورثة حصته لبقية الورثة"، مبيناً أن المحكمة تستقبل يومياً نحو 30 معاملة في هذا الصدد.

وأكد القاضي الشرعي، "ضرورة توعية الناس في هذا المجال، ولا سيما في ظل هذه الظروف التي أفرزت حالات عديدة لم تكن موجودة في المجتمع السوري قبل الأزمة"، على حد تعبيره.

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق