النظام يحاول اقتحام سجن حماة.. وإصابات بين المعتقلين

النظام يحاول اقتحام سجن حماة.. وإصابات بين المعتقلين
أخبار | 06 مايو 2016

الأتاسي تنقل عن مسؤول أممي أن "النظام السوري أكد للأمم المتحدة أن لا نية لديه حالياً لاقتحام السجن وسيعطي فرصة لحل المشكلة عبر المفاوضات"

حاول النظام بعد عصر يوم الجمعة، اقتحام سجن حماة المركزي، الذي يشهد استعصاءً لمعتقلين سياسيين، وأطلقت قوات تابعة للنظام قنابل غاز وحارقة والرصاص الحي على السجن ما أوقع عدد من الجرحى وحالات اختناق بين المعتقلين.

وذكرت مصادر داخل السجن لـ روزنة، أن "نحو 2000 عنصر من قوات النظام ألقوا على السجن قنابل حارقة وقنابل غاز ورصاص حي، الأمر الذي أدى لاندلاع حرائق في ممرات السجن ووقوع نحو 5 جرحى بين المعتقلين و 150 حالة اختناق".

وأردفت، أن "العناصر توزعوا على أسطح المهاجع وفي محيط السجن وساحاته".

وقالت عضو الهيئة العليا المعارضة، سهير الأتاسي، إن "مسؤولاً في الأمم المتحدة تبلغ من النظام السوري أن الأخير لا نية له لاقتحام السجن حالياً وسيعطي فرصة لحل المشكلة عن طريق التفاوض".

وكشف رئيس الائتلاف الوطني المعارض، أنس العبدة، أنه "المبعوث الأممي سنيفان دي ميستورا أخبره أن الروس وسفير النظام أكدو له عدم حدوث الاقتحام لسجن حماة".

وأردف، "قلت لـ دي ميستورا أن الاقتحام حصل وأرسلت له الفيديوهات ووعدني بالشروع فوراً بالتواصل لعمل ما يمكن عمله".

ويدخل الاستعصاء في سجن حماة يومه الخامس على التوالي، ونفذه معتقلو الرأي (جنايات الإرهاب)، احتجاجًا على الأحكام التعسفية التي تصل إلى الإعدام، وإصرار النظام على نقل عدد منهم إلى سجن صيدنايا العسكري، إلى جانب الأوضاع الإنسانية والصحية السيئة داخل السجن.

ويعتقل في سجن حماة نحو 800 معتقل لصالح محكمة الإرهاب والمحكمة الميدانية العسكرية.

وشهد السجن، العام الماضي، احتجاجات نظمها السجناء، وغالبهم معتقلون سياسيون معارضون للنظام، للمطالبة بتحسين أوضاعهم المعيشية والتسريع في المحاكمات، واستجاب النظام حينها بتغيير مدير السجن.

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق