حلب.. القصف مستمر ومراكز طبية تغلق أبوابها

حلب.. القصف مستمر ومراكز طبية تغلق أبوابها
أخبار | 30 أبريل 2016

قتل وأصيب عدد من المدنيين، في غارات متجددة لليوم التاسع على التوالي، استهدفت عدة مناطق خاضعة لسيطرة المعارضة في مدينة حلب، في حين أعلنت موسكو سقوط قذائف على القنصلية الروسية في حلب دون وقوع إصابات.

وشن طيران النظام الحربي، اليوم السبت، أكثر من 20 غارة جوية، استهدفت أحياء باب النيرب وبستان القصر والهلك والحيدرية والمعصرانية، ما أسفر عن مقتل خمسة مدنيين على الأقل وإصابة آخرين، وفق ما أفاد ناشطون.

فيما أصيب عدد من عمال مركز قطاع الأنصاري للخدمات في مدينة حلب، جراء غارة جوية من قبل طيران النظام، استهدفت مبنى القطاع بشكل مباشر، ما أدى لوقوع أضرار مادية في المبنى.

وكان الطيران الحربي، قد نفذ، أمس الجمعة، عشرات الغارات على عدد من أحياء حلب الواقعة تحت سيطرة المعارضة، ما أدى إلى مقتل وإصابة عشرات المدنيين، بينهم أطفال ونساء.

وأعلن "راديو الكل"، توقفه عن البث في مدينة ‏حلب‬، على موجة الـ FM، جراء استهداف طيران النظام، موقع مكتب الراديو بصاروخ وبرميل متفجر، وإصابة فريق العمل بجروح طفيفة وأضرار كبيرة لحقت بالمبنى.

‫بينما أكد، مركز بستان القصر الطبي،‬ خروجه عن الخدمة بشكل كامل، بعد تعرضه لهجمات متكررة، من قبل طيران النظام، والتي أدت إلى وقوع إصابات في الكادر الطبي وتضرر المركز.

بدوره، قال "آفي دسوزا" المنسق الإعلامي لاتحاد منظمات الرعاية والإغاثة الطبية بكندا، الذي يدير مركزاً طبياً في حي المرجة بحلب، إنه أخلى المركز قبل قصفه يوم الجمعة، وذلك بعدما تم قصف مشفى بالمدينة هذا الأسبوع.

من جهة أخرى، أعلنت وزارة الخارجية الروسية، سقوط قذائف هاون على القنصلية الروسية في حلب، يوم الخميس، دون وقوع إصابات، مضيفةً أن "قذيفة سقطت في حرم القنصلية وثلاث خارج السياج.. لم يكن هناك قتلى أو جرحى".

ويقول مسؤولون أمريكيون، إن هجمات النظام السوري على حلب، تأتي بدعم من الطائرات الروسية، لكن موسكو تنفي مؤكدة عدم قيام طيرانها بأي طلعات في المجال الجوي لحلب في الأيام الأخيرة.

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق