حجاب: انتهاك الهدنة السورية يمنع مناقشة عملية سياسية

حجاب: انتهاك الهدنة السورية يمنع مناقشة عملية سياسية
أخبار | 30 أبريل 2016

قال منسق الهيئة العليا للمفاوضات في المعارضة السورية رياض حجاب، إن المفاوضات بشأن مستقبل سوريا السياسي لا يمكن أن تتم في ظل استمرار انتهاكات الهدنة.

وكتب حجاب، على حسابه بموقع "تويتر"، يوم الجمعة، بعد اتصال هاتفي مع وزير الخارجية الأميركي جون كيري: "الوضع غير مناسب للحديث عن عملية سياسية في ظل المجازر المروعة والانتهاكات الممنهجة للهدنة التي لم يعد لها أي وجود فعلي على الأرض".

وأضاف حجاب أن "كيري عبّر عن قلقه من تدهور الوضع الأمني والإنساني في مدينة حلب وغيرها من المحافظات السورية، وأنه استنكر استهداف النظام المستشفيات والمناطق الآهلة بالسكان".

وتابع: "أكد كيري أنه يجري اتصالات مع موسكو لحمل النظام على وقف الأعمال العدائية واحترام الهدنة وتوفير البيئة الملائمة للعملية السياسية عبر إنشاء هيئة حكم انتقالية لا يشارك فيها الأسد الذي فقد شرعيته".

وفي السياق، نشرت الهيئة العليا للمفاوضات، بياناً وصل إلى روزنة نسخة منه، تضمن ملاحظات وتوضيحات حول مذكرة الموفد الأممي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا لجولة المحادثات الأخيرة، والتي عقدت ما بين 13 -27 نيسان الجاري.

وجاء في البيان، أن "طلب الهيئة تأجيل المفاوضات جاء من أجل تثبيت الالتزام ببنود الهدنة واستكمال مستلزمات الملف الإنساني للمناطق المحاصرة، وأن تتم هذه العملية خارج الإطار التفاوضي، من خلال إرداة دولية لوقف انتهاكات النظام وحلفائه وحملهم على التنفيذ الفوري وغير المشروط للقرارات الأممية".

ورأت الهيئة في بيانها، أن "استمرار الجدل مع النظام بشأن تفاصيل المرحلة الانتقالية (قبل تشكيل هيئة الحكم الانتقالي) يحقق مراميه في كسب الوقت، ويسهم في التغطية على جرائم الحرب التي يرتكبها، ولا يتناسب مع التصعيد العسكري الذي يعد له النظام وإيران والمليشيات التابعة لها".

وأشار البيان إلى أن، "مذكرة دي ميستورا تتفادى جوهر المفاوضات، وهو تحقيق عملية الانتقال السياسي كهدف وتشكيل هيئة الحكم الانتقالي كوسيلة، مع ما يقتضيه ذلك من رحيل بشار الأسد وزمرته"، وشددت الهيئة على أن "أية مفاوضات لا تعالج هذه المسألة لن يكتب لها التقدم أو النجاح".

وأكدت الهيئة، رغبتها في "توسيع مشاركة سائر السوريين في مفاوضات الحل النهائي، وإدماج كافة فئات المجتمع في حوار وطني شامل لإعادة بناء الدولة، وحماية استقلال سوريا وصيانة وحدتها أرضاً وشعباً وفقاً لمبادئ السيادة الوطنية والحفاظ على مؤسسات الدولة".

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق