مؤتمر "من أجل دستور سوریا المستقبلي" في فيينا

مؤتمر "من أجل دستور سوریا المستقبلي" في فيينا
أخبار | 29 أبريل 2016

عقد في العاصمة النمساوية فيينا، مؤتمر بعنوان "من أجل دستور سوریا المستقبلي"، والذي نظم من قبل المبادرة العالمیة للسلام، في الفترة الواقعة مابين 25-28 نيسان الجاري، داخل قلعة السلام في شلایننغ النمساوية.

وشكل اللجنة التحضيرية للمؤتمر، كل من لیو غابریل وفیلھیلم لانغتالر وإفانغیلیس بیسیاس وفرناندو رومیرو فورستھوبر، وتمت دعوة 30 ممثلاً عن المجتمع المدني السوري بجمیع أطیافھم السیاسیة، إلى "المشاورات السوریة للسلام في سوریا" في "مركز الدراسات النمساویة من أجل السلام وحل النزاعات".

وبحسب أوراق المؤتمر، "يشارك فقط الأشخاص الذین یشتركون في القناعة، بغض النظر عن توجھاتھم السیاسیة ومعتقداتھم الدینیة والعرقیة وأصولھم المناطقیة، بأن ھذه الحرب یجب أن تتوقف بأقرب وقت، ویقترحون اتخاذ خطوات محددة للحد من سفك الدماء الیومي وإیقاف العنف في جمیع أنحاء البلاد".

وتناول جدول أعمال المؤتمر، البحث في ھویة الدولة السوریة والنظام السیاسي بعد النظر في النصوص المختلفة للدساتیر السوریة السابقة، ومنافشة طبیعة النظام السیاسي "رئاسي، برلماني، تشاركي"، كما يناقش مبادئ الدولة الدیمقراطیة والمحكمة الدستوریة العلیا ودورھا في إطار النظام السیاسي، وحقوق المواطن وحریة الأفراد والمجموعات والجالیات العرقیة.

ومن المفترض أن یشكل هذا اللقاء، إعداد إعلان جماعي والتصریح به كنتیجة للمؤتمر، وأن يشكل خطوة من الخطوات التالیة، قد تتمثل في تنظیم اجتماع أوسع في العاصمة الیونانیة أثینا، من أجل الحصول على قبول أوسع لأھم معالم القواعد والإجراءات الدستوریة، التي سیتم إعدادھا أثناء ھذا المؤتمر.

وحضر المؤتمر من الأطراف السورية، كل من خالد عيسى وشيروان حسن وعارف دليلة وفائق المير ورياض درار وأحمد طعمة، إضافة إلى فؤاد إيليا ومجدولين حسن وسليم خير بك وأحمد الرموح وعامر زيدان وفدوى كيلاني وسينام محمد وعبد القادر الكيتاني واسماعيل ياسين ورونا عيد وطلال حايك وأيهم طحان وحواس سعدون.

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق