الشرطة المقدونية تستخدم الغاز والرصاص المطاطي لصد اللاجئين

الشرطة المقدونية تستخدم الغاز والرصاص المطاطي لصد اللاجئين
أخبار | 10 أبريل 2016

استخدمت الشرطة المقدونية، اليوم الأحد، الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي لإبعاد مئات اللاجئين عن سياج حدودي قرب مخيم إيدوميني للاجئين على الحدود اليونانية، حسبما أكد شاهد عيان لروزنة.

وأفاد، الناشط السوري "غيفارا نبي"، أحد العالقين على الحدود لروزنة، أنه "تم تشكيل وفد من اللاجئين صباح الأحد، لمحاولة إقناع الشرطة المقدونية بفتح الحدود.. لكن الشرطة رفضت ذلك".

وأضاف نبي، أن "الرفض دفع مئات اللاجئين إلى التجمهر أمام السياج، فاستفزهم عناصر الشرطة المقدونية، بإطلاق قنابل مسيلة للدموع، وحاول اللاجئون عبور السياج، فبدأ الجيش المقدوني بإطلاق عشرات القنابل الصوتية وقنابل الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي".

وتابع قائلاً: "أسفرت هذه القنابل إضافة إلى الرصاص المطاطي، عن وقوع عشرات حالات الإغماء والكسور بين اللاجئين"، مشيراً إلى أن "قنابل الغاز وصلت إلى داخل خيام اللاجئين، ما أدى إلى ارتفاع حالات الاختناق والاغماء".

وختم "غيفارا نبي"، حديثه مع روزنة مؤكداً، أن "الجيش المقدوني ما زال مستمراً برمي القنابل الغازية والصوتية والرصاص المطاطي على الشبان المتجمهرين حول السياج الحدودي".

وكان مصدر في الشرطة اليونانية، قد أكد لـ"رويترز"، أن عناصر الشرطة المقدونية على الحدود مع اليونان أطلقوا، قنابل الغاز المسيل للدموع لصد مئات اللاجئين الذين كانوا يحاولون عبور السياج، لكنه رفض ذكر المزيد من التفاصيل.

صور تظهر إطلاق القنابل الغازية وحالات الإغماء بين اللاجئين بعدسة "جيفارا نبي":

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق