تراجُع فصيلين محسوبين على "داعش" في ريف درعا

تراجُع فصيلين محسوبين على "داعش" في ريف درعا
أخبار | 05 أبريل 2016

جيش النظام يتقدم في مدخل درعا الغربي.. و"داعش" يسيطر على بلدة في منطقة اللجاة

سيطرت فصائل مقاتلة بينها الجيش الحر، على بلدات في ريف درعا الغربي بعد معارك ضد فصيلي لواء "شهداء اليرموك" وحركة "المثنى الإسلامية" المتهمان بمبايعة تنظيم الدولة الإسلامية "داعش".

وأشار مصدر عسكري معارض، يوم الثلاثاء، إلى أن "فصائل معارضة بينها الجيش الحر بالتعاون مع جبهة النصرة، سيطرت على مساكن جلين وبلدة جلين والمزرعة الليبية وبلدات حيط والمزيرعة والشيخ سعد وحاجز الطيرة وكتيبه الدبابات والكتيبه 26 بعد معارك مع لواء شهداء اليرموك وحركة المثنى".

وتوجه اتهامات لـ "شهداء اليرموك" و"المثنى" بالانتماء لتنظيم "داعش"، فيما لم يصدر أي بيان رسمي من أي من الفصيلين المذكورين يؤكد ذلك.

وأطلق الجيش الحر وفصائل أخرى في ريف درعا، مؤخراً، معركة أطلق عليها اسم "معركة تنظيف ريف درعا من اتباع تنظيم داعش".

وفي مدخل محافظة درعا الغربي، تقدم جيش النظام باتجاه بلدة اليادودة وقام بتفجير معمل الشيبس وعدد من منازل المدنيين.

في وقت سيطر تنظيم "داعش" على بلدة السويمرة في منطقة اللجاة بريف درعا، بالتزامن مع اشتباكات بين التنظيم وجيش النظام هناك.

وتشهد الهدنة السارية منذ أواخر شباط الماضي اختراقات يومية، وسط دعوات دولية لتعزيز صمودها، فيما حذرت أطراف معارضة من انهيارها بأي وقت.

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق