"منشور" سري يدفع المهاجرين لاقتحام الحدود المقدونية

"منشور" سري يدفع المهاجرين لاقتحام الحدود المقدونية
أخبار | 15 مارس 2016

المنشور يوضح كيفية تجنب السياج الحدودي المقدوني والطرق الفرعية للوصول إلى مقدونيا، ويحذر المهاجرين من الانتقال إلى مخيمات في داخل اليونان والركوب في باصات "خشية العودة بهم إلى تركيا"  

غادر مئات اللاجئين مخيم إدوميني في اليونان باتجاه مقدونيا وطريق البلقان نحو أوروبا الغربية، أمس الاثنين، وذلك بعد توزيع منشور ممهور بتوقيع "القائد نوربرت بلوم"، وهو اسم وزير ألماني سابق معروف بمواقفه الداعمة للمهاجرين، غير أنه نفى علاقته بذلك المنشور.

وحسب موقع مجلة (دير شبيغل) الألمانية الالكتروني "نجح حوالي 2000 شخص بينهم مئات النساء والأطفال من العبور إلى مقدونيا على الرغم من إغلاق الحدود".

وكان على اللاجئين عبور نهر يشهد ارتفاع منسوب المياه وسريع التدفق، من أجل الوصول إلى نقطة لا يوجد فيها سياج حدودي.

وأضاف الموقع أن "ثلاثة مهاجرين لقوا حتفهم خلال محاولة تجاوز الحدود"، وبعد ذلك قامت مقدونيا بإرسال جنود لإغلاق هذه النقطة ومنع تدفق المزيد تحت تهديد السلاح، كما أعلنت الشرطة المقدونية، في وقت سابق الثلاثاء، أنها أعادت 600 مهاجراً إلى اليونان ممن عبروا النهر.

وذكر الموقع أن الحكومة اليونانية اعلنت أن "التحرك هذا لم يكن صدفة إنما عملية منظمة وأضافت أنه يتوفر بين أيدينا منشورات تدل على أنها عملية جرى التخطيط لها".

 في وقت نشرت وسائل إعلام يونانية صوراً عن منشور يوضح كيفية تجنب السياج الحدودي المقدوني والطرق الفرعية للوصول إلى مقدونيا.

 كما حذر المنشور اللاجئين من الانتقال إلى مخيمات في داخل اليونان ورفض الركوب في الباصات، لأن الحكومة اليونانية تخطط لإعادتهم إلى تركيا، وفق المنشور

وأضافت المجلة الألمانية، أن المنشور ممهور بالأسفل بعبارة "القائد نوربرت بلوم"، وهو اسم سياسي ألماني سابق ووزير عمل سابق، الذي زار مؤخراً المخيم ونام ليلة في إحدى الخيم على أرضية موحلة.

بدوره، قال بلوم، في تعليقه على المنشور "أتفهم حالة اليأس للاجئين في هذا المخيم إلا أنني لن أحرضهم أبداً على القيام بهذا".

وأضاف "لا أعلم كيف وصل اسمي على المنشور، ولا أعرف من يقف وراء ذلك"، مضيفاً "الوضع في المخيم مأساوي ولأن الناس يتملكهم اليأس بالتالي يمكن أن تحدث مثل هذه الأمور.. لن انتقد الناس في هذه الحالة على قيامهم بأعمال غير منطقية".

يذكر أنه يتجمع في مخيم إدوميني حوالي 14000 لاجئ، عالقون فيه بعد إغلاق مقدونيا لحدودها مؤخراً، ويعانون من وضع معيشي سيء للغاية نتيجة الأحوال الجوية القاسية.

وتوصلت أوروبا وتركيا الأسبوع الماضي إلى مشروع اتفاق حول المهاجرين يقضي بإعادة المهاجرين غير الشرعيين من اليونان إلى تركيا مقابل مساعدات مالية أوروبية للاجئين في تركيا.

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق