أنباء عن مقتل "أبو عمر الشيشاني" القيادي في "داعش"

أنباء عن مقتل "أبو عمر الشيشاني" القيادي في "داعش"
أخبار | 09 مارس 2016

أعلن مسؤولون أميركيون، يوم الأربعاء، أن قيادياً بارزاً في تنظيم "داعش"، وصفته وزارة الدفاع الأميريكية بأنه "وزير الحرب" في التنظيم، ربما قتل في ضربة جوية أميركية بسوريا، إلا أن التنظيم لم يؤكد الخبر.

وقال مسؤول أميركي، إن الضربة الجوية نفذتها طائرات حربية وطائرات بدون طيار، واستهدفت "أبو عمر الشيشاني" قرب مدينة الشدادي في سوريا، وتعتقد وزارة الدفاع الأميركية أن "الشيشاني أرسل إلى هناك لتعزيز مقاتلي داعش بعد أن عانوا سلسلة من الانتكاسات".

ويعد "أبو عمر الشيشاني" من أبرز المتشددين المطلوبين، حيث عرضت الولايات المتحدة مكافأة تصل إلى 5 ملايين دولار لمن يدلي بمعلومات عن الشيشاني تساعد في القضاء عليه.

ولد الشيشاني عام 1986 في جورجيا التي كانت آنذاك جزءاً من الاتحاد السوفيتي، وعرف عنه أنه مستشار عسكري مقرب من زعيم تنظيم الدولة الإسلامية "أبو بكر البغدادي".

وصرح "بيتر كوك" المتحدث باسم "البنتاغون"، أن "الجيش الأميركي لا يزال يعكف على تقييم نتائج الضربة، لكنه أقر بأهميتها المحتملة"، مضيفاً أن "الشيشاني كان مواطناً جورجياً متمركزاً في سوريا تولى مناصب عسكرية عليا عديدة داخل داعش منها وزير الحرب".

وأشار "كوك"، في تصريحات نقلتها وكالة "رويترز"، إلى أن "مقتل الشيشاني سيقوض قدرة التنظيم على تنسيق الهجمات والدفاع عن معاقله"، موضحاً أنه "سيضر أيضاً قدرة داعش على تجنيد مقاتلين أجانب، لاسيما من الشيشان ومنطقة القوقاز".

من جهته، ذكر مسؤول من "وحدات حماية الشعب" الكردية، أنه تلقى معلومات تفيد بأن الشيشاني قتل، لكن ليس لديه تفاصيل ولا يستطيع أن يؤكد مقتله، ورفض المسؤول نشر اسمه نظراً لحساسية الموضوع، حسب "رويترز".

بدوره، لم يؤكد تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" مقتل "أبو عمر الشيشاني"، كما أنه لم ينفي ذلك.

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق