مدن صناعية لدى النظام تشغل الأطفال بحجة "نقص العمالة"

مدن صناعية لدى النظام تشغل الأطفال بحجة "نقص العمالة"
أخبار | 01 مارس 2016

كشف المدير العام للمدن الصناعية لدى حكومة النظام السوري، بسام المنصور، أن عدداً من المنشآت الصناعية تلجأ لتشغيل الأطفال لاسيما أبناء الأسر المتضررة من الحرب، وذلك لـ "نقص اليد العاملة".

وأضاف، المنصور، وفق صحيفة (تشرين) الحكومية، يوم الأحد، أن "نقص الكوادر أدى إلى تشغيل الأطفال"، لافتاً إلى أن "هجرة رؤوس الأموال وارتفاع أسعار الطاقة وزيادة تكلفة الإنتاج أضعف تنافسية لمنشآت الخاصة وأدى لانخفاض حجم القروض التي تمنح للصناعيين".

وأردف، المنصور أن "هناك صعوبات في الاستيراد حيث تطلب الحكومة من الصناعي الحصول على إجازة الاستيراد قبل الشحن ما يشكل إعاقة كبيرة في حركة المستوردات".

وأشارت تقارير لمنظمات دولية حقوقية، نشرت مؤخراً، أن قوات موالية للنظام وفصائل معارضة أقدمت على تجنيد أطفال للقتال في صفوفها، كما عمل تنظيم "داعش" على تشكيل فصيل مقاتل من الأطفال أطلق عليه تسمية "أشبال الخلافة".

وذكرت منظمة الأمم المتحدة "يونيسف"، في وقت سابق، أن 82% من السوريين يعيشون تحت خط الفقر، مشيرة إلى أن 2.7 مليون طفل منقطعون عن الدراسة منذ بداية الحرب الدائرة، في حين أن حوالي 142749 طفلاً سورياً ولدوا كلاجئين.

وجرمت العديد من الاتفاقيات الدولية وبينها اتفاقية حقوق الطفل، الاستغلال الاقتصادي للأطفال ومن أداء أي عمل يرجّح ان يكون مضراً أو يمثل عائقاً أمام تعلم الطفل أو أن يكون ضاراً بصحة الطفل أو بنموه.

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق