موسكو: نؤيد إنشاء جمهورية "فيدرالية" بسوريا

موسكو: نؤيد إنشاء جمهورية "فيدرالية" بسوريا
أخبار | 29 فبراير 2016

الخارجية الروسية تقول إن القصف التركي على مواقع تابعة لأكراد في شمال سوريا من شأنه تهديد الهدنة السارية

أعلن نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف، يوم الاثنين، أن بلاده تؤيد فكرة توصّل الأطراف السورية المشاركة في المفاوضات إلى إنشاء جمهورية اتحادية فيدرالية.

ودعا، ريباكوف، في مؤتمر صحفي، نشرته وكالات أنباء، إلى "وضع معايير محددة للهيكلية السياسية في سوريا بالمستقبل تعتمد على الحفاظ على وحدة أراضي البلاد، بما في ذلك إمكانية إنشاء جمهورية فدرالية، خلال المفاوضات السورية السورية".

وتساءل "إذا تم تشكيل معايير الهيكلة بهذه الصورة، فمن سيعترض على ذلك؟".

وفي النموذج الفيدرالي للحكم تكون السلطات مقسّمة بين حكومة مركزية أو حكومة اتحادية ووحدات على شكل أقاليم، وتتقاسم حكومات الأقاليم التي تتمتع بنظام سياسي خاص بكل منها، السيادة في الدولة، ومن الدول التي تتبع الفيدرالية، الإمارات العربية المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية.

وطالبت أحزاب معارضة في مقدمتها أحزاب كردية بإقامة دولة فيدرالية في سوريا، حيث اعتبر الأكراد أن إقامة "الإدارة الذاتية" الكردية شمال وشرق سوريا يعد "نموذجاً ناجحاً لبناء سوريا فيدرالية ديمقراطية".

فيما يرفض معارضون إقامة دولة اتحادية فيدرالية في سوريا، مشيرين إلى أن ذلك يعد خطوة لتقسيم سوريا وإلى تعميم تجربة "الإدارة الذاتية" الكردية.

وسبق أن أشار حلف شمال الأطلسي "الناتو" إلى أن من الضروري أن يجد المجتمع الدولي حلاً للأزمة في سوريا، على غرار النموذج البوسني أي عبر تقسيم فيدرالي.

وفي سياق متصل، أشار ريباكوف، إلى أن "قصف تركيا لمواقع في سوريا يعتبر قنبلة موقوتة تحت طاولة الهدنة في سوريا".

وتابع أن "الأتراك لم يتراجعوا عن فكرة توجيه ضربات عبر الحدود وفكرة إنشاء مناطق ما على طول الحدود التركية في الأراضي السورية.. وهنا يكمن الوضع الخطير".

واتهمت روسيا ومصادر كردية، أمس الأحد، أنقرة بقصف مواقع لقوات "حماية الشعب" الكردية في تل ابيض بريف الرقة والمحاذية للحدود، في وقت أكد مسؤولون أتركك مراراً أن بلادهم لن تسمح بإقامة دولة كردية على حدودها في سوريا.

كما أعلن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، في أكثر من مناسبة، أن الجيش التركي سيستمر بقصف مواقع لمقاتلين أكراد في سوريا وصفهم بـ "الإرهابيين",

وتسري لليوم الثالث على التوالي هدنة في سوريا شملت معظم المناطق باستثناء محاربة تنظيمي "داعش" و"جبهة النصرة"، في وقت اتهمت المعارضة النظام وروسيا باختراقها عبر قصف مدنيين وفصائل معارضة "معتدلة"، فيما دعت فرنسا لاجتماع فوري لمجموعة دعم سوريا لبحث الخروقات.

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)

 


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق