البرلمان الألماني يوافق على حزمة جديدة من قوانين اللجوء

البرلمان الألماني يوافق على حزمة جديدة من قوانين اللجوء
أخبار | 26 فبراير 2016

بعد جدل طويل وافق البرلمان الألماني، يوم الخميس، على حزمة اللجوء الثانية المثيرة للجدل. حيث صوت 429 نائباً من الإئتلاف الحاكم لصالح التعديلات القانونية التي تتضمن اجراءات سريعة لطالبي اللجوء لكن مع فرصة أقل في القبول وإيقاف لم الشمل العائلي للحاصلين على الحماية المؤقتة.

في المقابل صوت 147 نائباً ضد القرار، في حين اعتبرت المعارضة أن القرار "غير إنساني و مجحف"، وسيتم وضع طالبي اللجوء من البلدان الآمنة في مراكز خاصة وفقاً لهذه القوانين، حيث تتم دراسة طلبات لجوئهم خلال أسبوعين، ولا يسمح لهم  بمغادرة منطقة مكتب الأجانب المسؤول خلال فترة إقامتهم في مراكز استقبال طالبي اللجوء.

وفي حال مخالفة ذلك يتم إلغاء المساعدات وترقيد طلب اللجوء، ومن لا يحق لهم البقاء فسوف تتم اجراءات الترحيل بسرعة، والتي تشمل أيضاً من لديهم مشاكل صحية باستثناء الحالات الصعبة. في حين ما زال الاتفاق على ترحيل طالبي اللجوء، ممن لا يمتلكون أوراق ثبوتية، موضع جدل.

وبالنسبة للتشديد في لم شمل العائلة، سيطبق فقط على اللاجئين الحاصلين على حماية مؤقتة، ولا يحق بموجبه للاجئ لم شمل عائلته لمدة سنتين، وهذا لايشمل اللاجئين الحاصلين على صفة اللجوء أو اللاجئين الحاصلين على حق الحماية وفق اتفاقية جنيف للاجئين. إلا أنه بالنسبة للاجئين السوريين الحاصلين على الحماية مؤقتة فيسمح لهم بلم شمل عائلاتهم (الأطفال والزوج) المقيمين في مخيمات اللجوء في تركيا أو لبنان أو الأردن.

كما وافق النواب على قانون يقضي بتقليص العقبات المفروضة على عملية ترحيل الأجانب الذين ارتكبوا جرائم في ألمانيا، وقالت مفوضة شؤون الإندماج لدى الحكومة "آيدان أوزغوز" إن القانون الذي يقضي بتقييد عملية لم الشمل بالنسبة للاجئين "لا يشمل سوى أقلية من الناس".

وتفرض هذه القوانين على طالب اللجوء، الحاصل على حق التسجيل في دورة اندماج، أن يدفع مبلغ 10 يورو شهرياً على نفقته الخاصة، بالإضافة إلى تخفيض مبلغ عشرة يورو من المساعدات المالية لطالبي اللجوء.

لتوضيح بعض الجوانب من القوانين نشرت جريدة "دي تسايت" تعريفاً وشرحاً لبعض التفاصيل:

من هو اللاجئ؟

يتضمن قانون اللجوء الألماني عدة تصنيفات للجوء، من يقدم دليلاً على أنه ملاحق رسمياً في بلده لأسباب سياسية أو دينية أو بعض الأسباب الشخصية الخاصة، يستطيع أن يحصل على صفة اللجوء وفق المادة 16a من الدستور الألماني، أما الحرب و الحرب الأهلية فهي ليست مبررات لجوء، يحصل اللاجئ على إقامة محددة المدة، ويحق له لم شمل عائلته.

من هو اللاجئ وفق اتفاقية "جنيف"؟

يمكن للأجانب، ممن لم يستوفوا شروط المادة 16a من الدستور الألماني، الحصول على حق الحماية وفقاً لاتفاقية جنيف للاجئين، يحصل على هذه الحماية من هو مهدد في بلده بسبب معتقداته العرقية أو الدينية أو القومية أو السياسية أو بسبب انتمائه لفئة اجتماعية معينة. ووفقاً لهذه المعاهدة يحصل جميع السوريون، تقريباً بلا استثناء، على حق الحماية هذا، بذلك يحصلون على إقامة لمدة ثلاث سنوات والتي تتضمن حق لم شمل العائلة.

ما هي الحماية المؤقتة؟

من لم يتم منحه حق اللجوء أو لم يتم الاعتراف به كلاجئ وفق اتفاقية جنيف للاجئين، لكن يبقى له الحق بالحماية. يحصل على حق الحماية المؤقتة من هو مهدد في بلده بعقوبة الإعدام أو التعذيب أو المعاملة غير الانسانية أو من هو معرض للخطر بسبب الحرب أو الحرب الأهلية. من يحقق هذه الشروط لن يتم ترحيله وإنما سيحصل على إقامة لمدة سنة قابلة للتمديد.

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق