"قوات سوريا الديمقراطية" تسيطر على مطار "منغ" العسكري

"قوات سوريا الديمقراطية" تسيطر على مطار "منغ" العسكري
أخبار | 11 فبراير 2016

تصدت المعارضة المسلحة، اليوم الخميس، لهجوم شنه جيش النظام السوري في ريف حلب الجنوبي، في حين أحكمت "قوات سوريا الديمقراطية" سيطرتها على مطار منغ العسكري بعد معارك مع فصائل المعارضة.

أعلنت "حركة أحرار الشام" المنضوية في غرفة عمليات "جيش الفتح"، أنها قتلت ٢٠ عنصراً من قوات النظام بعضهم يحملون جنسيات غير سورية، وذلك خلال محاولتهم التقدم إلى قرية الهوير القريبة من مطار أبو الظهور العسكري في ريف حلب الجنوبي.

وبث المكتب الإعلامي لغرفة عمليات "جيش الفتح"، صوراً تظهر قتلى عناصر قوات النظام في قرية الهوير، في حين شن الطيران الحربي الروسي عشرات الغارات الجوية على البلدات والقرى الخاضعة لسيطرة المعارضة في المنطقة.

من جهة أخرى، سيطرت "قوات سوريا الديمقراطية"، ليل الأمس، على بلدة منغ ومطارها العسكري بريف حلب الشمالي، عقب هجوم على البلدة الخاضعة لسيطرة فصائل المعارضة، سقط فيه قتلى من كلا الطرفين، وأكد مصدر خاص لروزنة، أن "قوات سوريا الديمقراطية" أسرت عدداً من مقاتلي المعارضة خلال المعارك.

وتزامنت سيطرة "قوات سوريا الديمقراطية"، مع شن الطيران الحربي الروسي أكثر من 80 غارة على مواقع عسكرية، تابعة لـ"الجبهة الشامية" إحدى فصائل المعارضة، في بلدات منغ والعلقمية ومحيط أعزاز وتل رفعت ومارع.

وفي السياق، شهد حي الهلك شرقي مدينة حلب، اليوم الخميس، اشتباكات بين مقاتلي المعارضة و"جيش الثوار" أحد الفصائل التابعة لـ "قوات سوريا الديمقراطية".

فيما قضى مدنيان وعنصر من "حركة أحرار الشام"، على يد قناصي "جيش الثوار" المتمركزين في حي بستان الباشا، لتندلع بعد ذلك اشتباكات متقطعة بين الطرفين، وشوهدت تعزيزات عسكرية للمعارضة تصل إلى المنطقة.

من جانبه، أعلن تنظيم الدولة تدمير دبابة لقوات النظام في قرية تل مكسور قرب مطار كويرس العسكري، خلال الاشتباكات الدائرة بين الطرفين، في حين شن طيران يعتقد أنه روسي غارات جوية على مدينة الباب وقرى محيطة بها في الريف الشرقي، دون أنباء عن حجم الخسائر التي خلفها القصف.

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق