خيانة زوجية.. آلاف الدعاوى أمام القضاء السوري

قصر العدل بدمشق
قصر العدل بدمشق

اجتماعي | 02 فبراير 2016 | أحمد نذير

معظم دعاوى الخيانة الزوجية متعلقة بارتكاب أحد الزوجين فعل "الزنا"، ودعاوى الطلاق بعلة الشقاق والضرر على الزوجة تصل إلى 8 آلاف بينها 3 آلاف في دمشق

كشفت مصادر قضائية، أن عدد الدعاوى المتعلقة بالخيانة الزوجية في سوريا بلغ نحو 6 آلاف دعوى، بينها 2000 في دمشق وريفها.
اقرأ أيضاً: انتحار سيدة في دير الزور بعد اكتشافها خيانة زوجها لها

وأشارت المصادر، وفق صحيفة (الوطن) المحلية في عددها، يوم الثلاثاء، إلى أن "هناك نحو 1000 دعوى خيانة زوجية بحلب و200 في اللاذقية و150 في طرطوس و500 في حمص و100 في درعا و50 في السويداء و4 خالات في القنيطرة".

بدوره، قال المحامي العام بريف دمشق ماهر العلبي، إن "معظم الحالات المتعلقة بالخيانة الزوجية هي دعاوى تزانٍ أي أن أحد الزوجين ارتكب فعل الزنا".

وأوضح العلبي، أن "معظم الدعاوى التي ترد إلى المحكمة تكون عبر ضبوط منظمة من الشرطة وقسم منها يدعي الزوج على الزوجة وبالعكس".

ولفت إلى أن "القانون السوري راعى مبدأ الشرف بشكل كبير واعتبر أي خيانة تصدر من أحد الزوجين في حال ادعى أحدهما على الآخر جريمة جزائية فإما أن تكون جنحية الوصف أي من اختصاص محكمة بداية الجزاء وإما جنائية الوصف أي من اختصاص محكمة الجنايات".

وقدرت المصادر القضائية، عدد دعاوى الطلاق التي فيها شقاق وضرر على الزوجة بـ3 آلاف دعوى في دمشق وريفها فقط من أصل 8 آلاف دعوى بسوريا، معتبرةً أن مثل هذه الدعوى يكون الحق فيه على الزوج بشكل كبير وتحصل المرأة على جميع حقوقها.

وتطالب جمعيات مدنية في سوريا بتعديل قانون الأحوال الشخصية وإلغاء المواد الخاصة بتعدد الزوجات والطلاق التعسفي من الزوج، وكذلك التشدد في عقوبات ما يدعى "جرائم الشرف"، فيما يعتبر قانونيون ورجال دين أن القانون الحالي "منصف".

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق