"داعش" يتبنى تفجيرات "السيدة زينب" بريف دمشق

"داعش" يتبنى تفجيرات "السيدة زينب" بريف دمشق
أخبار | 31 يناير 2016

قتل وأصيب عشرات الأشخاص، جراء تفجيرات استهدفت منطقة السيدة زينب بريف دمشق، وتبنى تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" هذه التفجيرات بحسب مواقع تابعة له، فيما أفاد ناشطون أن التفجيرات استهدفت حاجزاً وحافلة للمجموعات المسلحة "الشيعية" المساندة للنظام السوري.

أعلنت وكالة "سانا" التابعة للنظام السوري، مقتل 30 شخصاً وإصابة 40 آخرين بعضهم في حالة خطرة، جراء ثلاثة تفجيرات عند محلة "كوع سودان" في منطقة السيدة زينب بريف دمشق.

وذكر مصدر في حكومة النظام، أن "سيارة مفخخة انفجرت عند أحد مواقف حافلات نقل الركاب في منطقة كوع سودان، تبعها تفجير انتحاريين نفسيهما بحزامين ناسفين عند عملية إسعاف الجرحى".

وفي السياق، أفادت وكالة "أعماق" التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية "داعش"، أن "عمليتين استشهاديتين لمقاتلين من الدولة الإسلامية ضربتا منطقة السيدة زينب أهم معاقل الميليشيات الشيعية في دمشق".

بينما، قالت مصادر لروزنة، إن "المنطقة التي حصلت فيها التفجيرات معروفة بكونها ذات غالبية سنية، في حين أن سوق التين والذي يبعد حوالي 40 – 50 متراً والمعروف بأنه نقطة تمركز قوات أبو الفضل العباس والشيعية الأخرى لم يتم استهدافه".

وأشارت المصادر، إلى أن "منطقة السيدة زينب شهدت اشتباكات منذ نحو أسبوع، وصداماً عسكرياً مباشراً بين لواء أبو الفضل العباس و بعض الألوية التابعة لحزب الله، وصدامات  أخرى مع قوات النظام".

ونفى ناشطون الأرقام الصادرة عن "سانا"، مؤكدين أن عدد القتلى هو أقل من الأرقام المعلنة، وأن الإصابات وقعت بين المدنيين، ونوهوا إلى أن "كمية المتفجرات استعملت في منطقة محصورة ولذلك كانت الأضرار المادية كبيرة".

فيما ذكر موقع "مراسل سوري"، أن التفجيرات التي ضربت المنطقة استهدفت حاجزاً للمجموعات المسلحة "الشيعية" المساندة لجيش النظام، وحافلة ممتلئة بالمقاتلين "الشيعة"، كانوا في طريقهم لمهمة قتالية على إحدى جبهات ريف دمشق.

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق