أسباب تراجع "لؤي حسين" عن انسحابه من الهيئة العليا للتفاوض

أسباب تراجع "لؤي حسين" عن انسحابه من الهيئة العليا للتفاوض
أخبار | 27 يناير 2016

أعلن رئيس "تيار بناء الدولة السورية" لؤي حسين، يوم الأربعاء، عن سحب شروط عودته إلى الهيئة العليا للتفاوض المنبثقة عن مؤتمر المعارضة السورية في الرياض، متراجعاً عن استقالته.

وأوضح "حسين"، في اتصال هاتفي مع راديو روزنة، أن مسؤوليته تجاه الهيئة دفعته للعدول عن الاستقالة، وأن أخطاء الهيئة لن تحلل له التبرؤ منهم، متبنياً القرارات السابقة، ولفت أن "الهيئة ترزح اليوم، تحت ضغوط هائلة من كل الأطراف، مفترضةً أن الجمهور السوري يطلب منهم مواقف متشددة وهم مخطئون".

وعن التحول الذي دفعه بالعودة عن الانسحاب، قال "حسين": إن "العودة كانت ضرورة ليكون الوفد موجوداً بقوة... على الوفد أن يكون ذكياً في بناء الخطوات المناسبة.. اجتماع جنيف يحمل تحولاً مهماً".

وتابع بالقول، إن "بدء العملية السياسية، هو قرار دولي، ورغم ذلك يملك السوريون هامشاً تستطيع من خلاله المعارضة الاشتغال للحفاظ على حقوق السوريين"، مبيناً أن "كل الدول المعنية بالقضية السورية هي أطراف في الأزمة السورية ولها كل الحق في التدخل لأن سوريا اليوم، هي بلد تحت وصاية غير مسماة".

ورداً، على سؤال عن موقفه من عدم دعوة "حزب الاتحاد الديمقراطي"، أجاب "حسين": "يمكن مشاركة الحزب في مراحل لاحقة، ويجب العمل أولاً على إطلاق جنيف، وهو مسار طويل، ومن ثم العمل على رفع الصفات الإرهابية عن جيش الإسلام، وحزب الاتحاد الديمقراطي، التي أعتقد أنها ليست صحيحة، ويجب أن يتم العمل على ذلك بخيار".

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق