"الآسايش" تتهم "الدفاع الوطني" بتفجيرات القامشلي

"الآسايش" تتهم "الدفاع الوطني" بتفجيرات القامشلي
أخبار | 25 يناير 2016

قتل وأصيب عدد من المدنيين، جراء تفجير استهدف مقهى في مدينة القامشلي، في حين اتهمت قوات "الآسايش"، قوات "الدفاع الوطني" بالوقوف وراء عمليات التفجير في المدينة.

أكدت مصادر طبية لروزنة، مقتل ثلاثة مدنيين وإصابة 11 آخرين، جراء تفجير استهدف أحد مقاهي حي الوسطى، ذو الغالبية المسيحية، في مدينة القامشلي، مساء الأحد.

وقال "شيار"، القيادي في قوات "الآسايش" الكردية، إن "الطريقة التي اتبعت في التفجير، هي أن دراجة هوائية مفخخة، ركنت عند باب المقهى وفجرت عن بعد".

وأشارت قوات "الآسايش"، في بيان لها، اليوم الاثنين، بكل وضوح إلى وقوف قوات "الدفاع الوطني" التابعة للنظام السوري، وراء هذا التفجير، لافتةً أن الفاعل هو نفسه من قام بتفجيرات "رأس السنة" في القامشلي.

ويرى ناشطون، أن تفجيرات القامشلي، تركزت في الآونة الأخيرة، في حي الوسطى، مستهدفة المكون المسيحي، في محاولة لزرع الفتنة بين مكونات المدينة، والتي ترجمت بالفعل بالتوترات الحاصلة مؤخراً بين القوى العسكرية الموجودة.

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق