ألمانيا.. لاجئون سوريون ينقذون أمريكية من تحرش جنسي

سوري يحمي فتاة أمريكية من التحرش
سوري يحمي فتاة أمريكية من التحرش

اجتماعي | 19 يناير 2016 | روزنة

قام مجموعة من الشباب السوريين بإنقاذ وحماية فتاة خلال أحداث التحرش الجماعي التي وقعت في مدينة كولن الألمانية ليلة رأس السنة.

بسعادة تضع كيتلين دوكان (27 عاما) رأسها على كتف هاشم محمد (32 عاما)، سوري الجنسية، لتأخذ معه صورة تذكارية بعد أن أنقذها مع رفاقه السوريين، من تحرش جنسي محتم في تلك الليلة.

كيتلين فتاة أمريكية تدرس العلوم العصبية في ألمانيا وقررت أن تحتفل ليلة رأس السنة مع صديقها في مدينة كولن.

تروي كيتلين ما جرى "أضعت صديقي بين الحشود ووجدت نفسي محاطة بالعديد من الشبان وتعرضت لتحرش وحشي وسرقة أغراضي".

وتضيف كيتلين "انتابني خوف عظيم.. حاولت أن أدافع عن نفسي بالصفعات والركلات ثم التقيت ضمن هذه الجموع  بمجموعة من الشباب السوريين اللاجئين وهم من ساعدني وأمن حمايتي من المتحرشين".

يقول هاشم محمد، "قمنا بمساعدتها مباشرة وشكلنا طوقاً حولها حتى تمكنّا من إخراجها من بين الجموع".

بقي هاشم معها، في حين قام أرفاقه بايجاد صديقها بعد أن أعطتهم مواصفاته.

ارتمت في أحضان صديقها باكيةً.. وعند الوداع تبادلوا أرقام الهواتف وكانت البداية لصداقة جميلة.

كان هاشم مصدوماً مما حصل تلك الليلة وقال "ما حدث لا يمكن أن يرتضيه أحد"، مشيراً إلى أنه "يجب ترحيل من لا يحترم القانون من طالبي لجوء في المانيا".

هاشم محمد معلم مدرسة، هرب من الحرب في سوريا منذ نصف سنة قادماً إلى ألمانيا، يعيش حالياً بالقرب من مدينة كولن ويتعلم اللغة الألمانية ويأمل بالحصول على إقامة من أجل أن يجد فرصة للعمل وأن يتمكن من لم شمل زوجته و ولديه.

ووقعت حوادث تحرش قام بها لاجئون في مدن أوروبية في مقدمتها كولن الألمانية، غير أن تقارير رسمية ألمانية أكدت أن اللاجئين السوريين هم الأقل تورّطاً في تلك الأحداث، موضحةً أن 5 سوريين فقط من أصل 1111 مسجّلين في تلك المقاطعة تورطوا بارتكاب جنح.

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق