سجن بريطانية حاولت نقل ولديها إلى الرقة

سجن بريطانية حاولت نقل ولديها إلى الرقة
أخبار | 09 يناير 2016

قضت محكمة بريطانية، يوم الجمعة، بالسجن خمس سنوات وأربعة أشهر على امرأة بريطانية، حاولت نقل ولديها القاصرين إلى مدينة الرقة، معقل تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" في سوريا.

وكانت السلطات التركية، قد اعتقلت هذه المرأة -34 عاماً- في الخريف الفائت باستانبول، وأعادتها مع ولديها إلى بلدهم بعدما تلقت إخطاراً من السلطات البريطانية بشأنها.

وقال القاضي في محكمة ليدز رودني جيمسون، مخاطبا المدانة، "لقد اعتبرت أن أخذ الطفلين للعيش في سوريا في ظل داعش كان ضرورياً لضمان خلاصهم الروحي، بفعلتك هذه أنت خنت بشكل مريع ثقتهما بك ومسؤولياتك تجاههما".

وبرر القاضي العقوبة الصادرة بحق المدانة، "بالخطر الكبير الذي تشكله على طفليها سواء عبر محاولتها دفعهما لاعتناق الفكر المتطرف أو عبر محاولة خطفهما مجدداً"، بحسب ما نقلت وكالة "فرانس برس". 

ولم تكشف السلطات البريطانية، عن اسم المدانة لأسباب قانونية، مشيرةً إلى أنها اعتقلت إثر بلاغ قدمه زوجها وذووها يفيد بأنها عمدت في 10 تشرين الأول 2015، إلى أخذ ولديها على أساس أن تصحبهما إلى حفلة، لكنها سافرت بهما الى استانبول بهدف التوجه إلى الرقة، "للعيش فيها وفق أحكام الشريعة الإسلامية".

الجدير بالذكر، أن هذه المرأة ولدت في بريطانيا، لكنها نشأت في باكستان قبل أن تعود إلى المملكة المتحدة في سن المراهقة.

وأضافت وكالة الأنباء الفرنسية، أن "المرأة اعتنقت في الآونة الأخيرة أفكاراً دينية متشددة لدرجة أنها استقالت في آب الماضي من وظيفتها في قطاع المال، لاعتقادها بأن هذا العمل يتعارض مع قناعاتها الدينية".

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق