ثلاثة أحزاب تجمد عضويتها في "هيئة التنسيق"

ثلاثة أحزاب تجمد عضويتها في "هيئة التنسيق"
أخبار | 09 يناير 2016

جمدت ثلاثة أحزاب تابعة لـ"الإدارة الذاتية" الكردية، عضويتها في "هيئة التنسيق الوطنية"، وذلك احتجاجاً على ما أسمته "إصرار بعض أعضاء المكتب التنفيذي في الهيئة على جرها إلى مواقع لا تليق بمستوى نضالاتها الوطنية السورية".

أعلنت أحزاب "الديمقراطي الكردي السوري، الاتحاد السرياني، الاتحاد الديمقراطي PYD"، في بيان مشترك، يوم الجمعة، تجميد عضويتها في "هيئة التنسيق الوطنية" ومن كافة مكاتبها وفروعها، متهمةً المكتب التنفيذي في الهيئة بـ"التعصب القومي الذي كان السبب الأساس فيما آلت إليه الأوضاع في سوريا".

وبررت الأحزاب، التابعة الإدارة الذاتية، تجميد عضويتها، أن الهيئة قامت بخطوات عدة دون علمهم "كتشكيل مكاتب وفروعاً للهيئة في بعض الدول، وكذلك عدم تفاعلهم مع وثيقة التفاهم التي وقعها وفد الهيئة مع قوى الإدارة الذاتية، وخضوعها لاستبعاد الأحزاب الثلاثة من المشاركة بمؤتمر الرياض، إلى جانب توقيع وثيقة في بروكسل مع الائتلاف الوطني العام الماضي، دون موافقة غالبية أعضاء المكتب التنفيذي".

وجاء في بيان الأحزاب، أن "الطامة الكبرى كانت في تمرير أعضاء من المكتب التنفيذي في الهيئة مسألة إدراج وحدات حماية الشعب في قائمة الإرهاب، مخالفين بذلك أدنى قواعد العمل التحالفي، علماً أن هذا كان سبباً أساس لفشل موقف الهيئة وما فشل به المكتب التنفيذي أيضاً".

واعتبرت الأحزاب الثلاثة، نفسها "طرفاً فاعلاً في تأسيس مجلس سوريا الديمقراطية"، داعيةً "للعمل المشترك ضمن الإطار السياسي الجديد (مجلس سوريا الديمقراطية) لما فيه من خدمة لحل الأزمة السورية وتحقيق التغيير الديمقراطي المطلوب في نظام سياسي ديمقراطي تعددي برلماني لا مركزي".

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق