حزب ألماني: يجب التحدث عن "مضايا" في المفاوضات المقبلة

حزب ألماني: يجب التحدث عن "مضايا" في المفاوضات المقبلة
أخبار | 08 يناير 2016

طالب حزب الخضر الألماني المعارض، الحكومة الألمانية بالبحث عن حل لأزمة مدينة مضايا المحاصرة من قبل النظام السوري، وحزب الله اللبناني بريف دمشق، حيث يعاني أكثر من 40 ألف مدني من الجوع فيها.

قال خبير الشؤون الخارجية في الكتلة البرلمانية لحزب الخضر الألماني "أوميد نوريبور"، يوم الجمعة، "على وزير الخارجية فرانك-فالتر شتاينماير، التحدث عن موضوع مضايا خلال المؤتمر المقبل من أجل سوريا في فيينا.. الجميع يعلم أنه بحضور الروس والإيرانيين سيكون الرئيس السوري بشار الأسد على الطاولة أيضا".

وذكر نوريبور، في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الألمانية، أنه "يتعين لفت الانتباه من فيينا لأهمية المساعدات الإنسانية.. إذا لم يحدث ذلك فإن الصورة ستبدو قاتمة للغاية بالنسبة لمصداقية المفاوضات"، مشيراً إلى أن بلاده تتمتع بثقل في هذه المحادثات، قائلاً "أعتقد أن شتاينماير هو الشخص المناسب لهذا الأمر".

ولفت الخبير، إلى أن "الأمر يدور مبدئياً حول موضوع الجوع كسلاح"، موضحاً أن "الأسد يستخدم هذا السلاح بصورة ممنهجة منذ خمسة أعوام"، وأكد ضرورة تسليط الضوء على هذه القضية تماماً مثلما يتم إجراء مباحثات حول كيفية مكافحة تنظيم "داعش".

وطالب نوريبور، بتطبيق قرار مجلس الأمن بشأن المساعدات الإنسانية لسوريا، مشيراً إلى أن "80% من المساعدات الإنسانية لا تزال تسقط بين يدي نظام الأسد، الذي لا يقوم بنقلها للمعوزين بعد ذلك". وحث المجتمع الدولي على تطبيق قرار مجلس الأمن، قائلاً: "على شتاينماير أن يتحدث عن هذا الموضوع أمام الروس".

ورحبت الأمم المتحدة، يوم الخميس، بموافقة تلقتها من النظام السوري، بشأن إيصال المساعدات الإنسانية إلى مضايا، مشيرةً إلى أنها تعمل على تحضير القوافل لانطلاقها في أقرب فرصة.

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق