"فيلق الشام" يترك "جيش الفتح" متجهاً نحو حلب

"فيلق الشام" يترك "جيش الفتح" متجهاً نحو حلب
أخبار | 03 يناير 2016

انسحب "فيلق الشام" أحد فصائل المعارضة المسلحة، من غرفة عمليات "جيش الفتح"، معلناً تفرغه لجبهات القتال في حلب، في حين سيطرت "قوات سوريا الديمقراطية" على قرية قرب مطار منغ العسكري شمال حلب، بعد معارك مع فصائل المعارضة.

أعلن "فيلق الشام" أحد فصائل المعارضة المسلحة، يوم السبت، انسحابه من غرفة عمليات "جيش الفتح"، التي تضم فصائل أبرزها تنظيم "جبهة النصرة" و"حركة أحرار الشام الإسلامية"، وذلك بحسب بيان صدر عن "القيادة العليا في الفيلق".

وعلل الفيلق، انسحابه من غرفة عمليات "جيش الفتح"، بإرسال جميع قواته وسلاحه لمؤازرة مقاتلي المعارضة في ريف حلب الجنوبي، ولفت في بيانه إلى أن "غرفة عمليات جيش الفتح أتمت مهمتها بالسيطرة على مدينة إدلب.. والأولوية الآن لمعركة حلب".

من جهة أخرى، أحرز "جيش الثوار" المنضوي ضمن "قوات سوريا الديمقراطية"، تقدماً عسكرياً جديداً على حساب فصائل المعارضة في "غرفة عمليات مارع"، وذلك بعد اشتباكات دارت بين الطرفين، أسفرت عن سيطرة "جيش الثوار" على قرية "كشتعار" قرب مطار منغ العسكري، في ريف حلب الشمالي.

وأكد مصدر إعلامي في "جيش الثوار" لروزنة، أن "الاشتباكات أسفرت أيضاً عن وقوع العشرات من القتلى في صفوف جبهة النصرة وأحرار الشام.. والمنطقة لا تزال تشهد اشتباكات متقطعة"، موضحاً أن "جيش الثوار لا ينوي التقدم باتجاه مدينة أعزاز وأنه في موقع الدفاع عن النفس" على حد وصفه.

وتكمن أهمية قرية "كشتعار"، في قربها من مطار منغ العسكري، ووقوعها أيضاً على الطريق الرئيسي بين حلب وأعزاز، حيث تبعد القرية عن تلك الطريق مسافة كيلو متر واحد فقط.

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق